أبوعبيدة الخليفه: على درب الشهداء سائرون

جاء تأسيس حركة جيش تحرير السودان كرد فعل طبيعي للابادة الجماعية و ضرورة موضوعية لملء الفراغ السياسي و تعيبر عن إرادة حقه و حاجة وطنية ملحة
عبدالوهاب همت
في تصريح خص للاستاذ ابوعبيدة الخلبفه مساعد الرئيس في حركة جيش تحرير السودان (مناوي) قال
يصادف اليوم الذكري الرابعة عشر لانطلاق حركة جيش تحرير السودان و من الطبيعي أن يتزامن هذا الاحتفاء بشهداء الحركة ، و بتضحياتهم النفيسة خطوة بالحركة نحو طريق العزة والشموخو الكبرياء و التقدم حتي حجزت الحركة مكانتها اللائقه في الافئدة والعقول.و في هذه الذكري نحيي القائد العام و المؤسس و الشهيد عبد الله ابكر اول قائد عام لحركة جيش تحرير السودان و نحيي نضالات الحركة و هي تواجه بتحديات و منعطفات خطيرة تمكنت بصلابة العزيمه وصدق المواقف من تجاوزها و تحقيق الانتصارات في مختلف المجالات حتي أضحت رقما يصعب تجاوزه في السياسة السودانية و أصبحت تمثل المستقبل للكثيرين لا نقول ذلك في سبيل الانا وتضخيم الذات و لكنه و فاء للشهداء الذين تقدموا الصفوف حتي قارب عددهم ال7000 شهيد هم خيرة أبناء الحركة و الوطن ، و هكذا نحن في الحركة نحتفل في هذا اليوم بعيدين عيد التاسيس و عيد الشهداء لاعتقادنا الجازم أن نضال الحركة مربوط موضوعيا بالاستشهاد وهو أسمى قمم النضال لأننا ندرك أننا قد سلكنا أكثر طرق النضال شراسة و تضحية و جدية إلا و هو طريق الكفاح المسلح و حري بنا في هذه المناسبة أن نحيي أسر الشهداء و نحيي المؤسسين الأوائل للحركة الذين بذلوا أنفسهم و الذين هم معنا و كانوا في مقدمة الصفوف يضربون اروع أمثال الشجاعة و الصبر و النزاهة و التضحية و نكران الذات و نزف التهاني لجيش الحركة الذي خاض العديد من المعارك من أجل الوطن رفعته و سعادته و امن مواطنية و رفاهية شعوبه و كل أعضاء حركة جيش تحرير السودان و جماهير الحركة و نحيي ضحايا التطهير العرقي و الإبادة الجماعية و اللاجئين و النازحين و الجرحي متمنين لهم الشفاء العاجل و نقطع العهد لهم ان الارواح التي أزهقت والمناضلين الذين جرحوا أو شردوا أو اعتقلوا أننا سنلاحق المجرمين والقتله اينما كانوا ومهما كلفنا ذلك من أثمان وأتابع.
نهنيء أصدقاء الحركة في الخارج وفي الداخل و نخص بالتهنئة قيادة جيش تحرير السودان و قيادة حركة جيش تحرير السودان ممثلة في رئيس الحركة و المجلس القيادي و الجهاز التنفيذي و كافة مكاتب الحركة في الداخل و الخارج و اصدقاؤها و حلفاؤها في الجبهه الثورية و قوي نداء السودان و كافة الشعب السوداني
و التحية الي شهداء التطهير العرقي و الإبادة الجماعية و التحية للنازحين و اللاجئين و الجرحي نتمني لهم الشفء العاجل و ونقطع العهد مع قافلة شهداء الحركة وشهداء الديمقراطيه والسيادة الوطنيه في السودان بأننا علي الدرب سائرون و سنحقق أهداف ثورتنا التي هي أهداف الشعب
ابوعبيدة الخليفة
مساعد رئيس حركة جيش تحرير السودان قيادة مناوي للشئون السياسية
الأول من اغسطس 2015م

شارك هذا الموضوع:

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*