اشتباكات بين الجيش ومليشيات الدعم السريع بالقرب في معسكر عيسي بشارة


الراكوبة .اس.ال.ام)١٩/١١/٢٠١٦)

القطينة روعت مجموعة تنتمي الى مليشيا الدفاع الشعبي تتمركز في معسكر “عيسى بشارة”؛ مواطني مدينة القطينة؛ وذلك بعدما قامت بالاعتداء على المواطنين؛ والتحرش ببعض الفتيات. الامر الذي اوجد حالة من الغبن؛ جعلت الاهالي يتوعدون افراد المليشيا برد قاس. وعلمت (الراكوبة) من مصادر واسعة الاطلاع ان عناصر من مليشيا الدفاع الشعبي درجت على ترويع المواطنين؛ من خلال التعرض للسكان ليلا ونهار. واشارت المصادر الى ان افراد المليشيا يرتدون “الكدمول” وهو ما يرجح ان المجموعة المعتدية لهم علاقة بمليشيا الدعم السريع وقالت المصادر ان بعض افراد المليشيا قاموا بالتحرش بإحدى فتيات الحي الثالث والحي الخامس عشر؛ الامر الذي جعل أبناء الحي يقمون بالقبض عليهم وتوثيقهم بالحبال وضربهم؛ ومن ثم نقلهم الى إدارة المعسكر. واشارت المصادر الى ان الحادثة لم تتكرر في الحي الخامس عشر بعد ان لقى الجناة العقاب الملائم؛ غير ان بعض افراد المليشيا قاموا بالتعرض الى بعض مواطني الحي الاول؛ الامر الذي ادى اصابة بعض المواطنين باصابات خطيرة نقلوا على اثرها الى مستشفى القطينة لتلقي العلاج. وذكرت المصادر ان المجموعة المعتدية هاجمت الحي الاول مساء امس؛ وقامت بكسر قدم سيدة خمسينية تدعي آسيا كما قامت بالاعتداء على كمال وهارون عبد الله؛ وامراة تدعي حبوبة؛ بجانب مواطن اسمه مؤيد وآخر يدعى هيثم. ولفتت المصادر الى انه تم نقل المصابين الى مستشفى القطينة لتلقي العلاج؛ غير ان حالة الحاجة آسيا وهيثم ومؤيد ساءت بصورة كبيرة؛ الامر الذي اضطر معه اطباء مستشفى القطينة لنقلهم الى مستشفى ابراهيم مالك؛ لتلقي العناية الخاصة بالكسور واصابات المخ والرأس. وقالت المصادر ان افراد المليشيات يخرجون من معسكر “عيسى بشارة” وهم يرتدون الزي العسكري؛ قاصدين اماكن بيع الخمور البلدية؛ ومن هناك يعودوا لممارسة التحرش بالفتيات والاعتداء على على المواطنين. واكد شهود عيان ان عددا غير قليل من أفراد المليشيا يجوبوا الاسواق في حالة سكر تام؛ في تحدي سافر للشرطة التي تقوم بالحملات ضد اماكن بيع الخمور. وقال شاهد عيان سلوك افراد المليشيا اقرب الى سلوك منسوبي مليشيا الدعم السريع المتورطة في احداث عنف واغتصاب في دارفور؛ واشار الى ان أفراد المليشيا يقومون بعمليات نهب وسلب للهواتف النقالة؛ على نحو ما يحدث في ولايات دارفور من افراد مليشيا الدعم السريع. منوها الى ان الهلع ساد سكان القطينة بعدما تزايدت عمليات السلب والنهب والتحرش من قبل أفراد المليشيا الذين يرتدون الكدمول؛ الاكر الذي اوجد حالة من الاحتقان يمكن ان تنفجر في اي لحظة. يذكر ان افراد مليشيا الدعم السريع سبق ان قامت بعمليات نهب وسلب في منطقة حطاب بالقرب من معسكر التدريب التابع لها؛ وهو ما تكرر في الخرطوم وسوق ليبيا

شارك هذا الموضوع:

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*