الجنائية تحول بين البشير وقمة جوهانسبرج

قال مصدر مطلع في الاتحاد الأفريقي، الاربعاء، إن الرئيس السوداني عمر البشير المطلوب للمحكمة الجنائية الدولية لن يحضر القمة الأفريقية التي تستضيفها جوهانسبرغ عاصمة جنوب أفريقيا يومي 14و15 يونيو الجاري.
وأضاف المصدر، الذي طلب عدم الإفصاح عن نفسه، في تصريحه لمراسل “الاناضول”، أن الرئيس السوداني عمر البشير الذي أصدرت المحكمة الجنائية الدولية مذكرة اعتقال بحقه قبل سنوات لن يحضر قمة “جوهانسبرغ” وسيترأس نائبه بكري حسن صالح وفد بلاده إلى القمة.
وأصدرت المحكمة الجنائية الدولية مذكرة اعتقال بحق البشير في مارس 2009 بتهم ارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية في إقليم دارفور المضطرب غربي البلاد أضيفت لها تهمة الإبادة الجماعية في 2010.
ويرفض الرئيس السوداني الاعتراف بالمحكمة، ويرى أنها أداة استعمارية موجهة ضد بلاده والأفارقة.
يذكر أن جنوب أفريقيا هي إحدى الدول الموقعة على “ميثاق روما” الذي أنشأت على أساسه المحكمة الجنائية الدولية، وهي ملزمة بتنفيذ قراراتها، بحسب الميثاق.
ومن المرجح أن تهيمن الصراعات فى بوروندي، وجنوب السودان، والصومال، ونيجيريا على أجندة مباحثات رؤساء الدول الأفريقية خلال القمة، كما أنه من المتوقع أن تناقش القمة وضع مجموعة أهداف جديدة لتحقيق أهداف الألفية الإنمائية عام 2015، والعلاقات مع المحكمة الجنائية الدولية، والانقلابات التي تشهدها القارة السمراء من حين لآخر.

شارك هذا الموضوع:

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*