الحكومة السودانية تكره بعثة اليوناميد كراهية التحريم و تمقتها و المجتمع الدولي تشجعها بصمت مريب

( اس.ال.ام )

بقلم : علي ترايو

من المعلوم ان الثعلب ( و هو رمز المكر و الخيانة في عالم الحيوان) بطبيعته غير الشفافة يمقت ضوء النهار لان الضوء يكشفه للملا حينما يهم علي نهم ” الدجاج” الذي تعود علي افتراسها في عتمة الليل. هكذا يحمل التراث الشعبي السياسي السوداني في طياته طبائع المجرم (قصيرا كان ام طويلا ، عملاق او نحيفا ‘ حريفا كان او مبتدئا ) و بصرف النظر عن اية فئة ينتمي اليها فهو بسجيته يكره خمسة اشياء (و في رواية اخري قيل سبعة). فهو يكره رجل الشرطة و البواب ( او الغفير بلهجة السودانيين) و كذلك يكره الفكي (رجل الدين ) كما يكره القاضي. اما الزاني (و هو من فئة الموبقين كما جاءت في الاية الكريمة ) فقيل انه يكره “نسنسة النساء و ضجيج اطفال القرية”. اما النشال (و هو من  احرف المجرمين) فهو  يكره و يخاف طائفة “المتطفلين” الذين قد يتحولون الي شهود حين يتم القبض عليه و هو متلبس بالجريمة ما. و هكذا دواليك.
بصرف النظر عن اية فئة تنتمي فان منظومة الحكومة السودانية لديها من الحساسية المفرطة و الكراهية الشديدة ضد البعثة الاممية المعنية بحفظ السلام المسماه “اليوناميد” و قد ظهرت مشاعر كراهيتها لها من بداية امر تاسيس البعثة و نشرها. حينها كان الرئيس عمر البشير لا يترك مناسبة الا و اشار الي تلك البعثة بعصاه و لسان حاله يقول  ” هذا الغول سوف لم يطئ قدماه ارض السودان” و هو يعرف ان ما يسميه بالغول ليس اكثر من بعثة سلام تاتي “لانقاذ” ضحايا حكومته من بقايا الابادة الجماعية من اهل دار فور و تكون شاهدا علي جرائم حكومته. و هكذا اصبح القوم كلهم (خاصة تلك الفئة التي تتعامل مع ملف دار فور) يكرهون و يمقتون البعثة و لا يستحيون من الافصاح و اظهار مشاعر كرههم لها بشكل قمئ و يرمون من النعوت البزيية ضدها. 
* يزيد من دهشتك حينما تلتقي بهؤلاء الافراد و تناقشهم و كيف انهم يحملون من مشاعر الكراهية و المقت ضد اليوناميد الي درجة “التحريم”. و لا يعيرون كثير اهتمام لحججهم الواهية و لا الي اعوجاج منطقهم المغرض. فكل ما عندهم هو الكراهية تجاهها و سبهم لها.  

وقد رايت بام عيني كيف تجلت و تجسدت هذه الكراهية الطاغية المشحونة بمشاعر العداء السافر بشكل لا ريب فيه في مواقف الوفد الحكومي اثناء محادثات مسار دار فور “لوقف العدائيات للاغراض الانسانية” التي عقدت في مدينة دبرزيت (اثيوبيا) الاسبوع المنصرم.
كان موقف الوفد الحكومي في ما يتعلق بموضوع “اليوناميد” يشوبه “المغالطة” و “التناقضات” احيانا و “الاشمئزاز” احيان كثيرة.. كما ان “عدم الرضي” و “التململ” و الشعور “بالمقص” لمجرد ذكر اسم البعثة كان واضحا و صربحا. 

كان موضوع “اليوناميد” مرتبط اصلا بضرورة إشراكها حتى  تقوم بدور مراقبة الخروقات في حالة الوصول الي اي اتفاق “لوقف العدائيات” و هو امر اعتبرته الحركات من المسائل البديهة و لكنها للدهشة اصبحت مثار خلاف و  تحول الي  مثار جدل واخذ قسطا من النقاش بين وفد الحكومة و وفد الحركات. 
كان  موقف الحركات تتمثل في ان هذه من المهام و الصلاحيات لطبيعة البعثة. بيد ان الموقف الحكومي كان مفاجئا و لدهشة الجميع قد تبنوا الرفض القاطع و من دون تقديم اية مبررات او مسوغات او  تقديم البديل العملي. و الغريب في الامر انه فيما هم يدافعون ( او بالاحري يحاولون  الدفاع) عن ذلك الموقف فانهم مقتنعون تماما بان ما يتحاججون به  لايناسب و لا تشبه “مقاماتهم العلمية” الرفيعة (و خاصة اذا اخذنا في الاعتبار بوجود اكثر من حملة  الدكتوراة فيما بينهم) و كان ذلك احد مصادر الدهشة لدي الحضو و خصوصا شخصي الضعيف. 
كل الشاهد في الامر ان مشاعر كراهية البعثة عند الوفد الحكومي غليظا و طاغيا عليهم بشكل يستحيل معهم التفكير المنطقي. – بذكر الموضوع. و فيما نحن في وسط ذلك المعمعان من الدهشة  قام احد من وفد الحركات و فجاة  طرح سؤالا مباسرا (و كان سؤالا بالرغم من بديهيته الا انه لا يخلو من السخرية و الاستهجان ايضا)  حيث قال لهم” لماذا انتم تكرهون اليوناميد بهذه الطريقة و بهذا المستوي و خاصة ان البعثة دخلت بموافقتكم و رضاكم ؟).  حينها ساد جو من الصمت و لم يستطيع احدهم ان يفصح بشئ. و قال احد المشاركين من طرف الحركات ايضا بصوت هامس  ” الفي بطنو حرقص براهو برقص”. كان مشهدا اقرب الي الهزل و “الهظار من غير الطعم” و كان واضحا ان الوفد الحكومي يحس بالضجر من جراء  عجزه عن الدفاع لشئ لا يمكن الدفاع عنه و كانت تعابير وجوههم الذي تعكس كراهية اليوناميد خير شاهد و لا يفوت علي فطنة احد و قد فقدوا تماما كل حيل الدفاع  عن الذي لا يمكن الدفاع عنه. -اذكر هنا تململ احد افراد وفد الحركات و فجاة قال “لكن التفاوض بهذا المنطق لا يحتاج الي دكاترة و بروفيسورات” و اضاف “يعني انتو ما قادرين تورونا ليه تكرهوا اليوناميد” و اضاف “ما اليوناميد دي قاعد هناك عشان يكون شاهد لعمليات القتل و الاغتصاب و النهب و الحرق و تسميم الابار و الابادة الجماعية و التطهير العرقى و كل افاعيل الجن و الابليس التي ذكرها الله سبحانه و تعالي في كتبه المقدسة. و لا انتو عايزين تعملو الحاجات دي في عتمة الليل الدامس و غياب الشهود”. ؟؟ و ختم كلامه قائلا “يا انتم يا  دكاترة اتقوا الله في انفسكم و تذكروا  يوم لا ينفع مال و لا بنون الا من اتي الله بقلب سليم.
– هنا و لاول مرة اسمع من الوفد الحكومي يحاول و بشئ من الصعوبة ( و بحالة من عدم الاقتناع لما يسوقه) بتقديم مبرر لموقفه الرافض لاشراك “اليوناميد”. و لكن للعجب كان المبرر اقبح من الذنب  نفسه كما يقولون. اسمع الي منطقهم حيث قال الوفد الحكومي ان سبب رفضهم هو ان “اليوناميد” ليست لديها القدرة على  القيام باداء مهمة المراقبة او التحقق!!!. 
– كان رد الحركات واضح و مباشر و قوي و فوري و تبناه “صغار المفاوضين” و تمثلت في :
– ان الحكومة هي اكبر معرقل و اكبر “خازوق” (في كلمات احد المداخلين) في طريق اداء عمل اليوناميد و ذلك بتدخلها السافر و القبيح في شئونها و ممارسة التهديد المستمر بطردها و منعها من حرية التحرك للوصول الي مواقع الاحداث و تزوير تقاريرها و حجز ممتلكاتها  و منع اذون الدخول لافرادها.  و قد قدمت الحركات رتلا من الادلة و ببيانات و تواربخ لاثبات كل ذلك. و قد وصف احد المداخلين بان حجج و مبررات وفد الحكومة لا تعدو اكثر من حالة “قتل القتيل و الذهاب الي ماتمه”.
– فيما  يتضح بكل جلاء ان موقف الحكومة في رفضها لاشراك “اليوناميد” في اليات مراقبة الخروقات هو جزء من استراتيجيتها العامة و القائمة التي تهدف الي اخراجها كلية من مسرح العمليات (بصد واضح) و تغييبها كشاهد معتمد،
فالسؤال المفترض توجيهه  للمجتمع الدولي (الاب الشرعي للبعثة) اذن في هذه الحالة هو لماذا التزام هذا الصمت القبري حيال ما تمارسها الحكومة من تكتيكات مهينة في حق بعثتها؟.
– لماذا تتبني المجتمع الدولي الصمت و السكوت المريب حيال الاهانة (بالضرب تحت الحزام) التي تتلقاها وليدها “اليوناميد” ؟
– اهو بسبب الخوف من المجرم  ام ان في النفس “شئ من حتي” كما يقولون؟.
– علي كل الاحوال و في كل الظروف فان موقف الضحايا واضح وضوح الشمس في كبد السماء. و يتمثل في ان:
*الطريقة الوحيدة لمنع المجرم من ارتكاب الجريمة (او مواصلة ارتكابها) او اثبات ما وقع منه يجب ان يكون الحراسة ..بوليسا كان او غفيرا..حاضرا و بيقظة مطلوبة و يجب ان لا يمارس اية ضغوط  عليه(اي كان نوعه او مستواه).
30/1/2016

شارك هذا الموضوع:

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*