الرفاق فى حزب البعث العربى …..الرؤى الإقصائية لن تجلب الوحدة فى السودان

يحتدم الجدل مجددأً فى الساحة السياسية السودانية حول فكرة تقرير المصير التى ظلت تراوح مكانها منذ المرحلة ما قبل الاستقلال ليؤكد لنا بشكل قطعى أنّ هذا التكرار دلالة قوية لخلل يعانيه نموذج الوحدة الذى يُراد تطبيقه فى السودان, والجميع يُقِر أنّ سياسات المركز عجزت تماماً أن تجد معادلةيمكن أن تُنقذ البلاد من التأرجح بين الوحدة والتمزق.
هذه المرة الغليان يتحرك من بوابة دارفور بتجربة مشابه وإنْ لم تكن مطابقة لسيناريو الذى حدث فى الجنوب, والشاهد أنّ بِرْكة تقرير المصير فى الاصل موجودة من ضمن البرك الكثيرة التى تسكن وتنشط من وقت لاخر فى السياسة السودانية ولم تكن بدعة يُفاجأ الناس حينما تُثار الفكرة ولا شك لها اسبابها المنطقية أنْ تطل علينا من وقت لاخر وبالتالى كلٌ له مبرراته على حد السواء, الذين ينادون بالفكرة وأولئك المناهضون له, ولكن مثلما أشرت فى مقال آخر يجب أنْ نأخذ هذه القضية بمحمل الجد دون الغرق فى لججٍ من المشاعر والعاطفة الجياشة النابعة من المواقف الايدولجية وما عادت اليوم الايدولوجيا مخرجاً للازمات السياسية والاجتماعية فى عالم ينظر الى كل شئ من زاوية معادلات رياضية براكماتية تجعل ممارسة الاقصاء فى الحكم بأشكاله المختلفة أمراً غير مقبول , وفى مثل هذا الظرف لا بدّ من تكرار السؤال الذى طرحته من قبل…. مَنْ المسئول عن دفع دارفور نحو تقرير المصير؟ أهى سياسات المركز الأُحادية التى تقوم على الهيمنة اودونها فلْتتمزق البلاد إرباً إرباً ام أنّ هناك فى الاصل اقوام فى السودان لا يريدون العيش فى ظل السودان الواحد الموحد؟
برزت فى هذه المعركة أقلام كثيرة لتُعبر عن مواقف سياسية حول الفكرة ولكن كانت جُلْها أراء فردية لا تمثل مؤسسات بعينها وكان هناك تباين واضح يعكس الى أىّ مدى تتقاطع المواقف عند مفهوم الوحدة فى السودان ولكن فى هذا المقال يهمنى موقف حزب البعث العربى الذى جاء فى بيان ممهور باسم الحزب, وبما أنّ حزب البعث مؤسسة سياسية سودانية نشطة ذات امتدادات اقليمية كان لا بدّ من الوقوف عند بيانه المُعبِر عن فكرة تقرير المصير.
كان رد حركة تحرير السودان التى حركت المياه الراكدة فى هذه البركة لم يكن رداً رسمياً إنما كان فى شكل تعليقات ومقالات من بعض قيادات الحركة ولكن فى الواقع لا تمثل رأى الحركة وإن كان يُقرأ كذلك. وقبل أنْ اخوض فى لب الموضوع, ايضاً أؤكد ليس ما يرد فى هذا المقال هو موقف الحركة الرسمى انما امتداد لما يساهم به بعض قيادات الحركة لتحريك الفكرة من أجل كشف الغموض الذى يلف حول مفاهيم الوحدة فى السياسة السودانية الغارقة فى حروب الابادة وهواية تمزيق البلاد.
حينما تتنامى قيم ومفاهيم الوحدة عند مجتمع ما بلا شكّ هناك بيئة صالحة جعلت هذه القيم تزدهر والعكس صحيح وهذا كمدخل منطقى يقودنا الى مناقشة الأزمة السودانية.
الحديث عن تأريخ الشعوب فى الوحدة أو الانفصال يتطلب منا استقراء الاسباب والظروف المواتية لكل حالة من الحالتين وفى ظنى وحدة السودان لا يختلف حولها اهل السودان فرداً كان أم جماعات سياسية وإجتماعية وأنا شخصياً من الذين يحلمون بالسودان القوى الموحدّ الذى نفخر به بين الورى وهذا الشعور ظلّ طاغىاً بين مكونات الشعب السودانى حتى فى أحلك الاوقات والدليل على ذلك أنّ الجنوب الذى قاتل ما يقارب نصف قرن من الزمان كان جزء كبير من نضاله حول وحدة مشروطة على أُسس تصون حق الحياة الكريمة فى وطن يسع الجميع وفكرة تقرير المصير أو الانفصال لم تأت إلا فى ظروف قاهرة فرضتها الحرب الدائرة فى المنطقة وسياسات المركز الاقصائية وكلنا يعلم موقف ابناء الجنوب من الوحدة قبيل الاستقلال 1948 فقد اختاروا طوعاً بقاءهم فى السودان الموحد.
وعلى مدى التاريخ الحديث لم نسمع يوماً من أهل دارفور كلمة تقرير المصير او الانفصال إلا فى لحظات عسيرة متطابقة للظرف الذى مرّ به جنوب السودان وقد وردت مرة عابرة اثناء انتفاضة الفاشر الشهيرة 1981 من أحد نواب دارفور وكان يبدو تعبيراً تلقائياً عن مدى احساس الناس بالظلم وقد استقبل الجماهير الفكرة بحماس منقطع النظير, واليوم يتكرر ذات الموقف من شخص يقاتل من أجل الحرية لفترة عقد ونيف فيها مورست ابشع أنواع الجرائم الانسانية فى حق اهله من قِبل مركز قابض.
إذاً الحديث عن فكرة تقرير المصير جاء فى هذا السياق المزدحم بمحطات من الكوارث والجرائم ضد الإنسانية والرفاق فى حزب البعث العربى فى السودان مهما تفننوا فى الحديث عن الوحدة ليس بوسعهم إقناع جزء كبير من الشعب السودانى بأنّ جدار الوحدة فى السودان غير متصدع او يعانى من ثقوب كبيرة ومهما كنا اصحاب عزيمة قوية لن نستطيع ان نحقق احلامنا فى عالم من ( يوتوبيا) الامر الذى يتطلب منا مراجعة صادقة لمواقفنا السياسية التى ظللنا نتشبث بها منذ أمد يقدر بعمر الاجيال وبذهاب جنوب السودان اثبتت التجربة اننا كنا نجرى وراء سرابٍ لا يغنى من الظمأ.
الآن الساحة السياسية تعج ببرامج ورؤى متفرقة ومتضاربة وجزء كبير منها إقصائية الى درجة تشكلّ نقطة ضعف جوهرية لوحدة البلاد, ودون الخوض فى برامج التنظيمات السياسية المختلفة يمكن ان نجمل القول بأنّ هناك قوى سياسية تطرح نموذجاً من البرامج فى حدود الواقع السودانى الذى يحتاج الى قاسم مشترك يلتقى فيه كل الشعب السودانى بغض النظر عن الولاءات الطائفية والايدولوجية والدينية والعنصرية والقبلية والشعوبية وترى هذا هو النموذج الأمثل لتفادى أىّ تمزق قد يلحق بالوطن.
ومن جهة أخرى هناك قوى تتبنى رؤية سياسية قائمة على اساس من الدين او العنصر او ايدولجيا بعينها وتلك تعتبر نقطة ضعف جوهرية فى وحدة السودان لما تحمل من عناصر التفرق, وعلى هذا القياس أنّ برنامج حزب البعث العربى نفسه مكان تسائل كبير ما دام انه قائم على فرضية الشعب السودانى شعب عربى يجب أن ينهض وفق رؤية (امة عربية ذات رسالة خالدة). بهذا الطرح سيصطدم برنامج الحزب بواقع مغاير جداً فى السودان ويبرز تلقائياً حلاً وحيداً لحلحلة معادلة الحكم فى السودان عبر شكل من اشكال تقرير المصير بما فيه الوحدة المشروطة وفى هذه الحالة يكون المسئول من تمزيق البلاد ليست حركة تحرير السودان أو الحركة الشعبية او الكوش ولكن اصابع الاتهام ستوجه دون أدنى تردد الى من يؤمنون بأنّ السياسة فى السودان لا بدّ أنْ ترتكز على الفكر العروبى او الاسلامى او القبلى وبالتالى السودان يفقد أىّ فرصة تاريخية للملمة التنوع الفريد الذى يذخر به.
الآن يقف السودان فى محطة لا يستطيع أن يتقدم ولو خطوة واحدة نحو الوحدة ما لم نجد حلولاً للاشكالات المتجذرة تاريخياً واجتماعياً وسياسياً ونحن فى حركة تحرير السودان نرى لا مناص من قبول الواقع السودانى والاعتراف به مما يمهد الطريق الى تأسيس دولة المواطنة الحقيقية التى فيها تسقط كل الرايات الايدولوجية والطائفية والشعوبية وترتفع راية واحدة عنوانها دولة المواطنة وتمارس الديمقراطية الحقه كوسيلة للوصول الى الى السلطة وليست الانقلابات العسكرية التى راجت فى المنطقة العربية الاسلامية والافريقية, الوضع لا يحتاج الى دق نواقيس الخطر فاليوم السودان أكثر جاهزية للانشطار من أىّ وقت مضى وسيزيد الطين بلة اذا ما حاولنا ان نروّج ذات البرنامج الإقصائى الذى يروجه نظام المؤتمر الوطنى ولم يذهب الجنوب إلا بسبب السياسة الاقصائية القائمة على فرضية السودان دولة عربية إسلامية.
السياسة رمال متحرك يتطلب من الاحزاب الموائمة والمواكبة وفى تقديرى حزب البعث العربى فى السودان لن يستطيع أن يحقق أىّ تطلع سياسى فى هذه البلاد اذا ما حاول الارتكاز على الفكر الذى راج فى المنطقة العربية فى القرن الماضى وتم تطبيقه فى جزء منها والسودان ديمغرافياً دولة مختلفة تماما فضلا عن البعد التاريخى لهذا البلد. فإنْ افلحنا فى الإتفاق على الارضية التى يلتقى كل السودانين بلا إستثناء ستأتى الوحدة طوعاً دون أن نبذل الدماء والارواح.
بقلم حسين اركو مناوى
27-08-2015
Noreddaum@gmail.com

شارك هذا الموضوع:

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*