“الشعبية” تعلن صد هجمات لقوات الحكومة على عدة محاور بالمنطقتين

 

(سودانتريبيون – اس .ال . ام )

الخرطوم 11 يناير 2015 ـ قال متمردو الحركة الشعبية ـ شمال، الأحد، إن قواتهم تمكنت من صد هجمات لقوات الحكومة السودانية على عدة محاور بولايتي جنوب كردفان والنيل الأزرق، على مدى الـ 72 ساعة الماضية، وزعمت أن 37 قتيلا من قوات الحكومة سقطوا في أكثر من معركة مقابل 3 قتلى من قواتها.

وتشهد مناطق قريبة من كادقلي عمليات عسكرية بين القوات الحكومية ومتمردي الحركة منذ ديسمبر الماضي، وصلت إلى تخوم كادقلي، حيث سقطت بعض القذائف الصاروخية في المدينة.

وقال المتحدث باسم الحركة الشعبية أرنو نقوتلو لودي، إن قواتها واصلت إفشال حملات الحكومة العسكرية ضمن عمليات “الصيف الساخن”.

وأكد لودي في بيان، الأحد، تلقت “سودان تربيون” نسخة منه، أن قوات الجيش الشعبي تمكنت من صد متحركات كبيرة للقوات الحكومية في جبال النوبة في مناطق دلوكة ـ 8 كلم جنوبي كادقلي يوم الجمعة الماضي، ومنطقة أنقارتو ـ 18 كلم شمال شرق تلودي ـ يوم السبت، والقنيزية ـ 15 كلم شمالي “أم سردبة” ـ يوم الأحد.

وفي النيل الأزرق في بلدة (مديم خور دمر) بمقاطعة باو ـ 30 كلم جنوبي الدمازين، قالت الحركة إنها صدت هجوما لقوات الحكومة، يوم السبت.

Your ads will be inserted here by

Easy Plugin for AdSense.

Please go to the plugin admin page to
Paste your ad code OR
Suppress this ad slot.

وقطع بيان المتحدث باسم الحركة أن قواتهم حققت النصر في كل هذه المعارك وتمكنت من صد القوات الحكومية.

وأكد البيان أن الحركة غنمت في معركة القينيزية دبابة حديثة ماركة (T-72) وحاملة جنود و4 شاحنة طراز (يورال) و4 سيارات “لاندكروزر” و4 مدفع دوشكا (12.7 ملم) بجانب تدمير شاحنة “يورال” محملة بمدفع مضاد للطيران ماركة (ذو-23)، وأشارت إلى مقتل 20 من قوات الحكومة، بينما خسر الجيش الشعبي قتيلا واحدا وتسعة جرحى.

وفي معركة “دلوكة” أكد البيان استيلاء الجيش الشعبي على مدفعي دوشكا (12.7 ملم) وتدمير آخر والاستيلاء على 5 مدافع رشاشة (PKM-LMG) وستة بنادق كلاشنوكوف، مع سقوط 13 قتيلا من القوات الحكومية من ضمنهم الضابط جمال حامد مدير برتبة رائد، وخسر الجيش الشعبي قتيلان ومصابين إثنين.

وأفاد البيان أنه في معركة أنقارتو تمكنت قوات الحركة من صد متحرك لقوات الحكومة حاول السيطرة على المنطقة وتم ابعاده حتى منطقة “مفلوع”، وفي النيل الأزرق بمنطقة “خور دمر” استطاعت قوات الحركة من تنفيذ كمين أدى الى مقتل قائد قوة حكومية يدعى أبكر عمر محمد برتبة مجاهد وثلاثة آخرين هم (أبكر محمد مصطفي ومحمد محمد أبكر وأبراهيم سليمان محمد”.

ونوهت إلى أنها غنمت مدفع رشاش ومدفع (أر بي جي) وخمسة بنادق كلاشنكوف وكميات من الزخائر والدانات، بينما أصيب أحد قوات الحركة بجروح في الكمين.

وتقاتل الحكومة متمردي الحركة الشعبية ـ قطاع الشمال في منطقتي النيل الأزرق وجنوب كردفان منذ نحو 3 سنوات، ومجموعة حركات مسلحة في إقليم دارفور منذ 11 عاما، وفشلت عدة جولات تفاوض بين الخرطوم والمسلحين بأديس أبابا.

شارك هذا الموضوع:

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*