بيان مشترك من حركة جيش تحرير السودان/قيادة مناوي والمجلس الإنتقالي لحركة جيش تحرير السودان.

بيان مشترك من حركة جيش تحرير السودان/قيادة مناوي والمجلس الإنتقالي لحركة جيش تحرير السودان.

ظل نظام الإنقاذ يستخدم الإعلام الكاذب لتغبيش الرؤية وحبك المؤامرات ضد القوى الثورية المسلحة التي تقاتل هذا النظام من أجل إسترداد الدولة وممتلكات شعبها المنهوبة، وقد دأب النظام يكرر بشكل ساذج بأن التمرد قد انتهى فى دارفور فى الوقت الذى يسخّر أكثر من 75% من ميزانية الدولة لأغراض حربية فى دارفور والمنطقتين عبر تجيش مليشيات لضرب المدنيين العزل وللتغيير الديمغرافي وارتكاب المزيد من جرائم ضد الإنسانية فى دارفور.

لقد رصدت استخبارات الحركة مساء الأمس الموافق 8 من شهر 6 الجاري متحركاً حكومياً مدعوماً من المليشيات المسلحة، تحرك من مدينة الفاشر متجهاً صوب منطقة عين سيرو، يَقُوده المجرم العميل محمدين إسماعيل بشر الملقب(أورقاجور) إضافةً الي عميل أخر يدعى عمر إسحق الملقب(عمر سلك) وهو كدليل سَيرّ، والغرض من هذا المتحرك هو إكمال المخطط الذي تم إفشاله من قبل قوات الحركة الأشاوس، وهذا المتحرك مدعوم بالطيران الحربي والغرض هو لعمليات القصف الجوي، إضافة إلى دور الميليشيات التي تقوم بالنهب والسلب والقتل والإغتصاب وحرق القري.

الحركة تؤكد استعدادها للدفاع عن المدنيين وعن نفسها، ولن تظل مكتوفة الأيدي فى وجه جرائم النظام.
كما تحث الحركة المجتمع الدولي والأمم المتحدة والإتحاد الإفريقي إلى القيام بواجباتها تجاه المدنيين وحمايتهم وتقديم العون الإنساني للمتضررين من سياسات النظام العنصرية الرامية إلى تفتيت النسيج الاجتماعي، وعليه ايضاً التحرك لإلقاء القبض على كل مجرمي الحرب والإبادة الجماعية وتقديمهم إلى المحاكمة العادلة.

المجد والخلود لشهدائنا الأبرار
وعاجل الشفاء للجرحى الأشاوس

محمد حسن هارون(أوباما)
الناطق الرسمي للحركة

عبدالله آدم عبدالله(دريج)
الناطق الرسمي للمجلس الإنتقالي
2017/6/9م

شارك هذا الموضوع:

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*