بيان من رئاسة هيئة الأركان العامة للجيش الشعبي لتحرير السودان

دحر قوات المؤتمر الوطني جنوب مدينة كادقلي

النظام، في إطار مواصلته للحملة الصيفية الشاملة والتي يصر وزير دفاعه بالتضحية بجنود وضباط القوات المسلحة والمليشيات المأجورة التي يدفع بها، تحركت قوة صباح اليوم نحو بلدة دلوكة ثمانية كلم جنوب كادقلي لإحتلالها ولكنها دحرت قبل غروب الشمس وإستطاعت قواتنا تكبيدهم خسائر في القوات والعتاد، كان من بينها (دبابة تي -55) مدمرة وفي القوات فقد النظام عدد من القتلي ترك منهم (ستة جثة) في أرض المعركة.

الحملة الصيفية الحالية في جبال النوبة والنيل الأزرق ودارفور صرف عليها المؤتمر الوطني أكثر من المعتاد ويشرف عليها الرئيس ووزير الدفاع شخصياً، والسبب الرئيسي هو إعادة تأمين الثلاثة مناطق لإعادة التمديد للرئيس والتي تسمي زوراً بالإنتخابات، فالرئيس لم يكفيه ما ولغ فيه من دماء السودانيين فيريد أن يمدد حكمه لمدة خمسة سنوات وبرنامجه الإنتخابي قائم على قتل وتشريد مئات الألأف من السودانيين الأمنيين.

إننا ندعو الشعب السوداني والمجتمع الدولي لكشف وفضح عملية التمديد المسماة بالإنتخابات، وندعو السودانيين على وجه أخص الي منع الإنتخابات وتحويلها الي إنتفاضة سلمية عاتية تدك حصون النظام، وهذا يحتاج الي الإعداد والتنظيم والتنسيق بين كآفة قوى نداء السودان وكل القوى الراغبين في التغيير.

الحركة الشعبية تدعوا لإنزال برنامج – نداء السودان – الي عمل سلمي جماهيري وأسع يخلص شعبنا من الحروب ويوفر السلام والطعام والديمقراطية.

رئاسة هيئة الأركان العامة للجيش الشعبي لتحرير السودان

والقيادة المشتركة لقوات الجبهة الثورية السودانية

19 ديسمبر 2014م

شارك هذا الموضوع:

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*