تحالف المعارضة يقر “نداء السودان”ويعلن الشروع في التعبئة لاسقاط النظام

 

(صحف – اس . ال . ام )

 

الخرطوم 25 ديسمبر2014 – عقد رؤساء تحالف قوي الاجماع الوطني المعارض في السودان ، إجتماعا في الخرطوم الاربعاء أقر فيه وثيقة “نداء السودان ” الموقعة مع الجبهة الثورية وحزب الأمة ، وقرر التحالف الشروع فورا في الحشد والتعبئة والتنسيق لتحويل الوثيقة الى عمل جماهيري يتصاعد وصولا الى الانتفاضة وإسقاط النظام الحاكم .

 

ووقع على “نداء السودان” الشهر الماضي ، كل من زعيم حزب الأمة القومي الصادق المهدي، ورئيس تحالف قوى الإجماع الوطني فاروق أبوعيسى، ومني أركو مناوي ممثلا للجبهة الثورية، “تحالف حركات دارفور والحركة الشعبية ـ قطاع الشمال المتمردة بمنطقتي جنوب كردفان والنيل الأزرق”، فضلا عن القانوني أمين مكي مدني ممثلا لمنظمات المجتمع المدني.

ونص الاتفاق على السعي لوقف الحرب وتفكيك نظام دولة الحزب لصالح دولة الوطن ، والعمل على إقرار السلام والديمقراطية في السودان.

وتعد هذه المرة الأولى التي يتم فيها توقيع اتفاق على هذه الشاكلة بين قوى معارضة تحمل السلاح وأحزاب سياسية، ومنظمات مدنية، بعد مشاورات مشتركة لأكثر من عام بين الجبهة الثورية وأحزاب تحالف قوى الاجماع الوطني.

وقال بيان عن تحالف قوى الإجماع ان اللقاء الذي عقد بدار الزعيم اسماعيل الازهري بحث على نحو مستفيض الوثائق التي تم توقيعها في اديس ابابا ممثلة في “.نداء السودان” وميثاق العمل المشترك مع الجبهة الثورية.

وأوضح البيان أن الاجتماع أمن علي وثيقة نداء السودان و قرر البدء فورا في الحشد والتعبئة والتنسيق لتحويلها الي عمل جماهيري قاعدي يتصاعد وصولا للانتفاضة الشعبية لإسقاط نظام المؤتمر الوطني.

Your ads will be inserted here by

Easy Plugin for AdSense.

Please go to the plugin admin page to
Paste your ad code OR
Suppress this ad slot.

ونوه المجتمعون الى ضرورة الوصول مع الجبهة الثورية الي اتفاق ورؤية شاملة مشتركة لبرنامج الفترة الانتقالية، وتطوير ميثاق العمل المشترك لاستيعاب الملاحظات التي طرحتها بعض الاحزاب وإضافة وثيقة مشروع الدستور الانتقالي المتفق عليه بين قوي الاجماع، ليكون الميثاق مع الجبهة الثورية شاملا للقضايا الدستورية التي يتم الاتفاق عليها مستقبلا وصولا للمؤتمر القومي الدستوري.

وطالب الاجتماع طبقا للبيان بالإفراج الفوري عن رئيس التحالف فاروق ابوعيسي،و امين مكي مدني و فرح عقار ومحمد الدود، والمحامي الحاج قادم و اعضاء حزب البعث.آدم داؤود ، عبدالله اخيشن وكل المعتقلين .

وعد التحالف سلوك النظام باعتقاله للكوادر والمدافعين عن الحرية تأكيد قوي على انه لن يتزحزح عن موقفه القابض للسلطة.

وأضاف في بيانه ” هذا يؤكد ان لا طريق لانتشال البلاد من وهدتها إلا بالعمل الجاد والصبور لإسقاط نظام الفشل والفساد، وبناء الدولة المدنية الديمقراطية، دولة الحرية والسلام والعدالة الاجتماعية.”

 

 

 

 

 

 

 

شارك هذا الموضوع:

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*