تصريح صحفي أستمرار عمليات الترحيل القسري في الانقسنا

فى تطور جديد ومواصلة لموجة الترحيل القسرى للمدنين فى جبال الانقسنا ولاية النيل الأزرق, نفذت القوات الحكومية صبيحة يوم 24/6/2015 عملية ترحيل قسرى لمواطني منطقة ديرنق بمحلية باو بولاية النيل الازرق على متن 15 شاحنة عسكرية، وتم افراغ الشاحنات بمعسكر الشهيد أفندى للنازحين الواقع جنوب مدينة الدمازين عاصمة ولاية النيل الازرق.

في الوقت الذي تمارس فيه مفوضية العون الانسانى تعتيم كامل للحدث وذلك بمنعها كل المنظمات الانسانية العاملة فى الولاية من التعامل مع حركة النزوح الاجبارى الذي تنفده القوات الحكومية المدعومة بمليشيات محلية، تمت عملية الترحيل في ظروف إنسانية سيئة خاصة بالنسبة للأطفال والنساء.

منظمة فايدا “وهي تعمل في المجال الانساني بولاية النيل الارزق” إذ تعرب عن بالغ قلقها إزاء إستمرار عمليات التهجير القسرى لمواطنين الأنقسنا، تدين وتستنكر هذا الاجراء الذي يعتبر إنتهاك صارخ للقانون الدولى، ويرقى إلى مستوى الجرائم ضد الإنسانية.

منظمة فايدا تناشد المجتمع الدولى ممثلاً فى مجلس الأمن والمؤسسات والاقليمية الدولية الاخرى، بالعمل على ايقاف الإنتهاكات ضد المدنين فى جبال الأنقسنا.

منظمة فايدا

النيل الأزرق

25/6/2015

شارك هذا الموضوع:

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*