تصريح صحفي من الأستاذ /نمر عبدالرحمن رئيس المجلس الانتقالي لحركة وجيش تحرير السودان يوضح فيه القصد من الهجوم العسكري في منطقة جبل مرة في وسط إقليم دارفور.

( اس.ال.ام )  26/1/2016

تصريح صحفي من الأستاذ /نمر عبدالرحمن رئيس المجلس الانتقالي لحركة وجيش تحرير السودان  يوضح فيه القصد من الهجوم العسكري في منطقة جبل مرة في وسط إقليم دارفور.

تحية المجد والخلود لشهدائنا الأبرار
وعاجل الشفاء للجرحانا الكرام
النصر المؤزر لجنودنا البواسل

بما اننا نتابع عن كثب و بقلق شديد العمليات العسكرية في جبل مرة برأ وجوأ مستهدفين المدنيين العزل بشكل مباشر في ثلاثة محاور رئيسية. المحور الأول بجنوب جبل مرة والمحور الثاني بغرب جبل مرة و المحور الثالث بشمال جبل مرة بالقتل الجماعي والاغتصابات الجماعية وحرق القري و تهجير السكان ونهب ممتلكاتهم بطريقة ممنهجة وايضا استهداف العيان المدنية بالتفاصيل هنالك عدد 47 مواطن تم قتلهم في جنوب جبل مرة وحرق أكثر من 27  قرية تماماً ونهب ممتلكاتهم تدمير  مدارس ومستشفيات وابار مياه و هنالك أكثر من 5000 أسرة نزحوا في منطقة فينا بدار امو
وايضا في غرب جبل مرة هنالك اغتصابات جماعية وقتل 25 مواطن وحرق 17 قرية ونهب ممتلكاتهم وتهجير أكثر من 21 قرية والاستهداف مازل مستمر هنالك أكثر من 2000  مواطن نزحوا في نرتيتي في غرب جبل مرة.
أما فيما يتعلق بشمال جبل مرة
هنالك عدد من الاغتصابات وقتل 13 مواطن وحرق 11 قرية وتهجير أكثر من 1000 أسرة إلى منطقة طويلة بشمال دارفور  ومازل الاستهداف مستمر في جميع المحاور.
ماهي الغرض الرئيسي من الهجوم إلى منطقة جبل مرة في وسط إقليم دارفور.

1- إبادة سكان جبل مرة واجبارهم. إلى الفرار من جبل مرة وبشكل نهايئ
2- البحث عن إيجاد مواقع لإيواء المعارضة التشادية ومعارضة أفريقيا الوسطى وجيش الرب اليوغندي ومجموعات إرهابية أخرى.

نحن في المجلس الانتقالي لحركة وجيش تحرير السودان نتقدم بالشكر والتقدير لكل قوى المعارضة الوطنية والتى إدانة  واستنكرت وشجبت وطالبة بالتحقيق في حملة الإبادة الجماعية والتطهير العرقي في جبل مرة مثل. حركة تحرير السودان بقيادة القائد /مني اركو مناوي
والحركة الشعبية لتحرير شمال وحركة العدل والمساواة السودانية وحزب المؤتمر السوداني والحزب الشيوعي السوداني والنشطاء الحقوقيين والسياسيين في مختلفة إنهاء العالم وايضا الموظفة الأممية السابقة عائشة البصري وغيرهم ربما يكون سقط أسمائهم سهوا او بغير قصد.
إذ نحن في المجلس الانتقالي لحركة وجيش تحرير السودان نؤكد بأن الإبادة الجماعية والتطهير العرقي والترحيل القسري لسكان منطقة جبل مرة ما زالت مستمرة بطريقة أكثر قساوة
نطالب الجهات الدولية الأمم المتحدة وخاصة مجلس الأمن الدولي ومجلس السلم والأمن الأفريقي إتخاذ القرارات الفورية المناسبة من أجل إيقاف الإبادة الممنهجة والمستمرة في جبل مرة
وعلى جميع القوى الوطنية المعارضة لنظام الإبادة الجماعية في الخرطوم السياسية المسلحة والغير مسلحة الخروج أمام جميع سفارات الدول وخاصة الدول النافذة في مجلس الأمن الدولي بشأن إصدار قرار بإيقاف الإبادة الجماعية وايضا الدول الأفريقية ذات القرارات النافذة في مجلس السلم والأمن الأفريقي القيام بدورهم الأفريقي من أجل وقف الإبادة الجارية الان في منطقة جبل مرة.
أما المعارضة السياسية المسلحة فعليه توحيد الصف الثوري من أجل  العمل سوياً لوقف الإبادة الممنهجة والمستمرة وتوفير الحماية للمدنيين في إقليم دارفور والسعي الجاد من اجل وقف المناورات العبثية للمؤتمر الوطني واعتماد برنامج تغيير نظام الإبادة الجماعية في الخرطوم.

الكفاح الثوري مستمر
الأستاذ/نمر عبدالرحمن
رئيس المجلس الانتقالي لحركة وجيش تحرير السودان
التاريخ 26/01/2016.

http://www.slm-sudan.com

شارك هذا الموضوع:

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*