حركة العدل والمساواة السودانية و حركة تحرير السودان تصيغان بيان حول المباحثات غير رسمية لوقف العدائيات للأغراض الإنسانية

(اس.ال.ام ) 26/1/2016

حركة العدل والمساواة السودانية و حركة تحرير السودان بيان حول المباحثات غير رسمية لوقف العدائيات للأغراض الإنسانية
 
في إطار سعنا الحثيث لإيجاد مخرج للبلاد من المأزق التاريخي بتمظهراته الشاخصة و الأخيرة ، انعقدت جولة المباحثات غير رسمية لوقف العدائيات للأغراض الإنسانية بين وفدي الحركتين من جهة و وفد الحكومة السودانية من جهة أخري  في الفترة بين 23 -25 يناير 2016 بضاحية دبر زيت الأثيوبية ،و كعهدنا مع جماهير الشعب السوداني عامة و أهل دارفور علي وجه الخصوص أن نملكهم الحقيقة كاملة عن مسار قضيتهم و المحطات التي تمر بها ، نود إبراز الاتي :-
1 – انعقدت الجلسة الافتتاحية بحضور ممثل الآلية الأفريقية رفيعة المستوى و رئيس بعثة اليوناميد و بعض الدوليين المتابعين لملفات الأزمة السودانية ا- اكدا وفدا الحركتين في هذه الجلسة ، قلقهما البالغ من الوضع الإنساني الحرج الذي افزرته الهجمات المتكررة من قوات الحكومة و مليشياتها علي قري المدنيين وومعسكراتهم و القصف الجوي و سياسة الأرض المحروقة في طورها الجديد في مناطق النزاع عموما و في دارفور علي وجه الخصوص و بالتحديد.  ما جري في الجنينة و مناطق شمال كتم في امراي ، دونكي حوش ، شرق جبل مرة ، شرق الجنية مناطق أم شالايا و أم دلباء و ما يجري حاليا في و حول جبل مرة .ب- أكد الوفدان في كلمتيهما ضرورة ال قف الفوري لهجمات القوات الحكومية و مليشياتها علي جبل مرة و السماح للمنظمات الإنسانية و اليوناميد بالدخول الي تلك الناطق لأيواء و إطعام المدنيين العزل الفارين الي أعالي الجبال و الكراكير هربا  من القصف ، القتل و الحرق . ج- أكد الوفدان ضرورة إجراء التحقيق عاجل و محايد لمعرفة حجم الضرر الذي لحق بالمدنيين و المتسببين فيه .د- أكد الوفدان أيضا مطالبتهما بوقف نا يسمي بالاستفتاء الإداري لدارفور و الحملات التي يتبناها نائب الرئيس حسبو لفض و تفكيك المعسكرات بطريقة قسرية.
2- عزم وفد الحركتين   بعدم تباحث في أية موضوعات سياسية قبل الوصول لاتفاق يوقف العدائيات و يعالج الأزمة الإنسانية. .
3- بدأ الطرفان بتحديد الموضوعات المختلف حولها في الجولة السابقة و التي تتمثل في الآتي :- 
ا-  إقرار  آلية لمراقبة الأوضاع الإنسانية و حقوق الانسان بلا قيود و رفع التقارير للآية المشتركة للمراقبة و التحقق .
ب- دور اليوناميد في مراقبة وقف العدائيات و التحقق من  مناطق تواجد قوات الأطراف .ج- فترة وقف العدائيات.
د-  تحديد مناطق أو مواقع تواجد قوات الأطراف .
ه- الخطوة التالية للوصول لاتفاق وقف العدائيات و تداخلاتها مع لقاء باريس بين الحركتين و الحكومة القطرية.
و- عودة المنظمات الإنسانية التي أبعدت من دارفور في سابق.
ر- تبادل أسري الحرب و إطلاق سراح جميع المعتقلين و المحكومين سياسيا. 
ز- تأمين معسكرات النازحين،. ق- وجود المقاتلين الأجانب في دارفور .ن- تزامن وقف العدائيات في كل مناطق النزاع في السودان .
4- بدأ للتباحث حول هذه الموضوعات و كان النقاش مباشرا و صريحا و تراوحت حد وتيرته ببن الارتفاع و الانخفاض.
5- تقاربت المواقف حول بعض الموضوعات و لم تتقارب في الاخري .
6- اتفق الطرفان علي أن تتواصل مشاورات الحركتين مع القطرين بتقديم ورقة تحمل رؤيتهما لحل مشكلة السودان في دارفور في إطار الخل الشامل لمشاكل السودان .7- اتفق الطرفان علي مواصلة المشاورات و المباحثات غير الرسمية لتجاوز كافة موضوعات الخلاف لإنجاز وقف العدائيات لمعالجة الازمة الإنسانية و الذي يفتح الطريق لمفاوضات سياسية جادة و حوار متكافئ يبدأ بالملتقى التحضيري الجامع . و سنظل نوافيكم بكل جديد في مسار هذه القضية .

حركة تحرير السودان قيادة مناوي
حركة العدل والمساواة السودانية.
26/01/2016

http://www.slm-sudan.com

شارك هذا الموضوع:

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*