حركة تحرير السودان ترحب بقرار الإدارة الأمريكية لتمديد العقوبات على نظام المؤتمر الوطني وتطالب ربطها بتحقيق السلام والتحول الديمقراطى

حركة تحرير السودان ترحب بقرار الإدارة الأمريكية لتمديد العقوبات على نظام المؤتمر الوطني وتطالب ربطها بتحقيق السلام والتحول الديمقراطى.

ظلت حركة تحرير السودان تتابع المحاولات اليائسة من قبل نظام المؤتمر الوطنى من أجل رفع العقوبات المفروضة عليها من الإدارة الأمريكية ورأى الحركة واضح بأن هذه العقوبات فرضت نتيجة لأوضاع معلومة تتعلق بانتهاكات التي مارسها النظام ضد شعبه فى دارفور وجبال النوبة والنيل الأزرق إضافة إلى الممارسات السلبية والخطيرة المتعلقة بقضايا الحريات ورعاية الإرهاب.
لم يطرأ أي تغيير ايجابي على أرض الواقع حتى يتم رفع العقوبات بل الأوضاع الإنسانية تزداد سؤاً بسبب الحرب المستمرة فى دارفور والمنطقتين كما أن السجون فى البلاد لا زالت تستقبل كل يوم أعداد كبيرة من أصحاب الرأى وقيادات سياسية وشخصيات من المجتمع المدنى

على الصعيد الإنساني لا زالت المعسكرات تستقبل أعدادا متزايدة من الذين هجّرتهم وحشية الحكومة ومليشياتها فى ظل الغياب الواضح لدور اليوناميد لحماية المدنيين وانعدام أبسط مقومات الحياة فى المعسكرات بسبب تعنت نظام المؤتمر الوطنى فى وصول المنظمات الإنسانية إلى الضحايا أو اتخاذ خطوة نحو وقف العدائيات لأغراض إنسانية.

على الصعيد السياسي وصل السودان إلى نفق مسدود بعد مسرحية الحوار الوطني التي جاءت خصيصاً من أجل خداع المجتمع الدولي بغية رفع العقوبات المفروضة على النظام منذ فترة طويلة، إذ لم يكن هناك حواراً فعلياً بين أطراف الخلاف فى السودان إنما كان حوار بين مكونات الحركة الإسلامية ومجموعات موالية لها ولم تشارك قوى المعارضة الحقيقية من حاملي السلاح والقوى المدنية. إضافة إلى مراوغة الخرطوم فى الدخول إلى عملية سلمية جادة عبر خارطة الطريق التى تقدمت بها آلية الاتحاد الأفريقي لتحقيق سلام شامل فى السودان.
على الصعيد الأمنى، الحرب مستمرة بضراوة ومعاناة المدنيين في ازدياد فى كل من دارفور وجبال النوبة والنيل الأزرق وقد خاضت حركة تحرير السودان معارك شرسة ضد النظام قبل شهر فقط رداً للاعتداءات فى مناطق سيطرتها فى دارفور كما شهدت منطقة جبل مرة حرب بأسلحة محرمة دولية.

إزاء هذا الموقف الإنساني والأمني والسياسي المتفاقم ترحب حركة تحرير السودان بالخطوة التي اتخذتها إدارة الرئيس ترامب حول تمديد العقوبات على النظام فى الخرطوم والحركة تطالب الإدارة الأمريكية بربط رفع هذه العقوبات بتحقيق السلام والأمن فى السودان و التحول الديمقراطي

منى اركو مناوى
رئيس حركة جيش تحرير السودان
12/07/2017
‏The Sudan Liberation Movement (SLM) welcomes the step of the US Administration to extend sanctions on the NCP Regime and calls for linking the lift of sanctions to peace achievement and democratization.

‏The Sudan Liberation Movement (SLM) has been following the desperate attempts of the NCP Regime to have lifted the sanctions imposed on Khartoum as a result of well known circumstances related to violations committed by the Regime in Sudan against its people in Darfur, Nuba Mountain and Blue Nile as well as other violations and sponsoring of terrorism.
‏Still there has been no tangible change on the ground that justifies lifting of the sanctions. The humanitarian situation is getting worse due to the ongoing war in Darfur and the two Areas and a large number of innocent citizens including political leaders, civil society figures are facing true and imprisonment on daily basis.
‏On humanitarian level, the camps receiving increasing numbers of those displaced by the brutality of the Regime and its militias in Darfur and the situation has become more critical because the absence of UNAIDs role in protecting civilians, lack of basic necessities of life and reluctance of NCP Regime to any cession of hostilities for humanitarian purpose.
‏Politically, Sudan has reached a deadlock after the so called National Dialogue which specifically designed to deceive the International Community in order to lift the sanctions imposed on Khartoum since a long time. This is true as there was no actual dialogue happened between the parties to the dispute in Sudan, but it was between the components of the Islamic Movement and the pro-Islamic groups. The real opposition forces, in particular the armed forces and political parties were not involved in that fake dialogue. The Regime also made every possible effort to avoid the peace process of the Road Map that presented by the mechanism of the AU for a comprehensive peace in Sudan.

‏On security level, the war still going on fiercely in Darfur, Nuba Mountain and Blue Nile. The SLM have engaged in fierce battles against the government forces and it’s militia in Darfur just a month ago, in response to the attacks of the NCP Regime at SLM strongholds and Jebel Marra also witnessed a war with banned weapons.
‏In light of the current critical, political, security and humanitarian situation, the Sudan Liberation Movement (SLM ) welcomes the step taken by Trump administration to extend the sanctions on the NCP Regime in Khartoum. The SLM also seizes this opportunity to call on the US Administration to keep the lifting of the sanctions in association with genuine progress of peace and Security achievement in Darfur and the two Areas and democratization in Sudan.

‏Mini Minawi
‏Chairman of Sudan Liberation Movement.
12/07/2017

شارك هذا الموضوع:

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*