حركة تحرير السودان متمسكة “بالابقاء” علي بعثة اليوناميد و لا مجال لما يسمي “باستراتيجية الخروج”

صرح الاستاذ ترايو احمد علي مسؤول العلاقات الخارجية بحركة تحرير السودان (مناوي ) بان حركته متمسكة بضرورة “الابقاء” علي بعثة اليوناميد في دار فور الي حين انتفاء الظروف الموضوعية التي فرضت وجودها من حرب ابادة جماعية شاملة و عمليات التطهير العرقي و فوضي أمنية و كارثة انسانية من نزوح و لجوء التي تزيد يوما بعد يوم. و في رده علي تصريحات وزير الخارجية ابراهيم غندور القائلة “بتمسك” حكومته بخروج اليوناميد وصف الاستاذ ترايو تلك التصريحات بانها لا تعدو من كونها استهبالا سياسيا ومجرد محاولة يائسة غير مسؤولة من قبل الحكومة للضغط علي المجتمع الدولي و مجلس الامن علي قاعدة “الهجوم خير وسيلة للدفاع” و اضاف الاستاذ ترايو “ان الحكومة تسعي جاهدة للانفراد بضحاياها في دار فور لمواصلة ارتكاب جرائم الابادة و التطهير العرقي في غيبة المجتمع الدولي”. و كشف الاستاذ ترايو بان الحكومة تريد استكمال استراتيجيتها زاتها و التي بدأت بطرد المنظمات الإنسانية بهدف تجويع الضحايا و تغييب الإعلام الدولي لغرض اخفاء الجرائم. كما طالب الاستاذ ترايو مجلس الأمن و إدارة حفظ السلام بالامم المتحدة بعدم الركون لابتزازات الحكومة السودانية و بل عليها ان تستجيب بضرورة وجوب تعزيز البعثة بمزيد من العدة و العتاد و التفويض اللازم لحماية الضحايا في دار فور و فرض “حظر الطيران” و كبح جماح مليشيات الحكومة و قواتها. و تساءل الاستاذ ترايو قائلا “كيف يستقيم الحديث عن خروج بعثة اليوناميد من دون وقف الحرب و الإبادة الجماعية و استتباب الامن و الاستقرار و العودة الطوعية للنازحين و اللاجئين الي مناطقهم الاصلية؟

شارك هذا الموضوع:

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*