حركة جيش تحرير السودان قياده مناوي المكاتب الداخليه بيان حول استفتاء دارفور

بسم الله الرحمن الرحيم
حركة جيش تحرير السودان قياده مناوي المكاتب الداخليه
بيان حول استفتاء دارفور المزمع عقده في ابريل من العام 2016
لقد تم انطلاق اللعبه الاجراميه التي خطط لها ما يسمي بالنظام الاجرامي الدولي بلا حياء ولا ضمير ولا استحياء وبدرجه عاليه من الغباء السياسي والتنظيمي وبقليل من التدبير والتسبيب بحجه الالتزام بتنفيذ الاتفاقيات الهشه المبرمه مع النظام الاجرامي نفسه من اجل كسب غير مشروع لاخوات نسيبه وخساره غير مشروعه لجماهير شعبنا الابي الصامد في وجه الآله الحربيه الشرسه التي اعتاد جماهير شعبنا الكرام الوقوف في وجهها والتصدي لها ومقاومتها منذو اكثر من ثلاثه عشر عام من الحرب ولم تشفي لنا اعمال ماضينا التليد ان هذا الوطن الابي بشعبها الكرام وارضها وعرضها الطاهر هي وطن الشموخ لكل السودان شرقها وغربها وشمالها وجنوبها ولكن اليوم وبتحركات وتصرفات النظام الاجرامي الدولي من اجل ارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية والتطهير العرقي والاباده الجماعيه وطمس معالم جرائمه وضياء اثاره واخفاء بيناته سعي الي اجراء استفتاء دارفور .استفتاء لم يكن له مثيل ولا نظير في السودان مما يؤكد سؤ نيه هذا التنظيم الاجرامي الدولي ومن اجل ذلك فان الحركه ممثله في مكاتبها الداخليه تدعو الي الاتي
1/علي جميع ابناء دارفور في الداخل والخارج الوقوف بكل قوه لمجابهة الاستفتاء التي يؤدي الي تفتيت النسيج الاجتماعي وتوطين المستوطنين الجدد وطمس معالم التارخ
2/علي المحكمه الجنائيه الدوليه التحرك الفوري لتنفيذ امر القبض بتوسيع دائره القبض بآليات نوعيه وفعاله تشمل كل الوسائل المشروعه واصدار امر القبض لبقيه المتهمين وفقا لكشف الاتهام
3/علي مجلس الأمن ومنظومه الامم المتحده ان تسعي فورا الي ايقاف تعريض السلم والامن الدوليين للخطر جراء تصرفات التنظيم الاجرامي الدولي ووضع هذا النظام تحت دائره المنظمات الارهابيه بسبب ممارسه ورعايته للارهاب
4/علي الاتحاد الافريقي والمنظمات الإقليمية والهيئات العامة التي يخوضها الحقوقيون والنشطاء السياسين من الاحزاب السياسية ونشطاء المجتمع المدني عليهم جميعا مساعده الشعب السوداني الابي الصامد في اقتلاع واسقاط هذا النظام
دمتم ودام نضالكم
المجد والخلود لشهداءنا الكرام
وعاجل الشفاء للجرحي
والحريه للاسري
حركه جيش تحرير السودان قياده مناوي المكاتب الداخليه

شارك هذا الموضوع:

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*