زيادة أعداد النازحين شمال دارفور

( اس.ال.ام. وكالات )

ارتفع عدد النازحين الذين لجأوا إلى المنطقة المحيطة بموقع بعثة “اليوناميد” الميداني بـ “سرتوني”، شمال دارفور ليصل إلى14.770 شخصا، من بينهم 1.493 رجلا و4.097 امرأة إضافة إلى 9.180 طفلا.

وذكر تقرير للأمم المتحدة اليوم، أن هذه الأعداد تُمثل زيادة نسبتها أكثر 52 بالمئة في ظرف 24 ساعة فقط بسب القصف الجوي المُكثف بعد ظهر 25 كانون ثاني (يناير) الجاري.

وذكر التقرير أن فريقا يضمُ برنامج الأغذية العالمي ومنظمات وطنية غير حكومية وصل أول أمس الثلاثاء إلى قاعدة البعثة بـ “سرتوني” بهدف إجراء تحققٍ ومسحٍ سريعين لتقييم الاحتياجات الإنسانية.

وتعمل “اليوناميد” بمهمات تقييم مشتركة بين الوكالات إلى نرتيتي بوسط دارفور والمناطق المحيطة بما فيها طور، حيث أبلغ عن ازدياد تدفُقِ النازحين إليها.

هذا وتستمر “اليوناميد” في مراقبة نُزوح المدنيين جراء القتال المستمر بين القوات الحكومية والحركات المسلحة في جبل مرة.

وتعملُ “اليوناميد” مع فريق الامم المتحدة القطري والمنظمات غير الحكومية الدولية والمحلية على حماية النازحين في “سرتوني” و”طويلة” بالاضافة الى “نرتيتي” وتوفير المساعدات الانسانية الطارئة لهم.

وتدعو “اليوناميد” الطرفين إلى وقف الأعمال العدائية وتؤكد استعدادها للمساعدة في أي جهود من شأنها حل الصراع عبر الطرق السلمية.

وتأسست العملية المختلطة التي أطلق عليها اختصاراً “اليوناميد” في 31 يوليو عام 2007 مع اعتماد قرار مجلس الأمن (1769).

شارك هذا الموضوع:

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*