شهدائنا وابطالنا الاشاوس ما أعظم تضحياتكم وما أنبلكم فارقدوا بسلام أيها الشجعان ونحن على دربكم سائرون

( اس.ال.ام ) 5/1/2015

شهداء التحرير ما أعظم تضحياتكم

بقلم : أحمد إدريس نوك

شهداء التحرير رموز الحريه والنضال
الذكري الخامسه عشر لشهداء الثوره
حركه جيش تحرير السودان
تمر علينا اليوم 1 /5 ذكرى شهداء حركه جيش تحرير السودان  الذين قدموا أرواحهم الطاهرة فداءآ للقضية ونصرآ للمهمشين
ونحن نتذكر ونستصحب في ذاكرتنا ذلك التاريخ المشرف لإبطالآ عاهدوا أنفسهم لمحاربه الظلم والفقر والتجويع والتهميش المتعمد من قبل الحكومات التي حكمت السودان والظلم التاريخي ورفضآ للإقصاء المتعمد وعدم العدالة في التنمية والتجاهل بإنسان الهامش السوداني الذين عانوا من ويلات الفقر والجهل وعدم الإهتمام بابسط الخدمات في الصحة والتعليم والبنيه التحتيه وعدم الإعتراف بالتنوع الفريد الذي يتمتع به السودان وكان الاقصاء المتعمد هو سيد الموقف الإقصاء السياسى والثقافي والاقتصادي
فقد كان لتلك المظالم التاريخية إن قاد إلي ميلاد حركه جيش تحرير السودان فإنطلق شرارة الثورة تنادي بالحرية والعدالة وإنصاف المظلومين وإحقاق الحق ورفضآ للسياسات الظالمه تدافع شبابآ آمنوا بالقضية وقدموا أرواحهم ودمائهم الطاهرة واستشهدوا في ميادين الشرف والوغي وإستبسالآ وتسابقوا إلي مرتبه الصفاء الروحي والخلود الأبدي من أجل الأجيال القادمه وقدموا أرتالآ من الشهداء في أشرف المعارك ضد النظام الكيزاني ووقفوا كالصناديد في وجه الجبروت الذي مارس كل أنواع الجرائم المحظورة ضد الشعب الأعزل وأعلموا يا شهداء الحرية أشرف من وهبوا خيرة شبابهم وبقاماتكم الساميه أن هنالك جيلآ وأجيالآ الهموا بتضحياتكم وجسارتكم البطوليه و تعاهدوا أن يسيروا علي نفس المنهاج والمبادئ الذي ثبتوها في أعلي قمم الجسارة والفداء
إذ يمر علينا هذا اليوم الأغر ونحن نحتفل بذكرى شهداء الثورة ونترحم علي أرواح كل من ناضل واستشهد من أجل القضية وضد الظلم والطغيان إذ نحي جميع شهداء القضية وعلي رأسهم الشهيد البطل المغوار القائد عبدالله أبكر بشر أول قائد عام لحركة جيش تحرير السودان والبطل جدو صاغور والبطل احمد أبو دقن والبطل عبد الشافع جمعه عربي والبطل عبدالله محمدين بركه والبطل محمد شين والبطل حسن مانديلا والبطل خالد ابو ككه والبطل محمد هري وأكثر من  7000 من شهداء التحرير
وفي هذه المناسبه نحي جميع شهداء القضية التحيه والتجلي للشهيد دكتور جونق قرنق ودكتور خليل إبراهيم وعلي كاربينو ويوسف كوه مكي وشهداء هبه سبتمبر وشهداء رمضان وكجبار وشهداء الذين سقطوا في الجامعات السودانيه وكل الذين قدموا أرواحهم نصرآ وفداءآ للحريه والوطن
وعلي ذلك المبادئ سائرون في نفس الدرب وأن شعله التحرير والثورة لن تنطفئ ولن يغمض لنا جفن حتي نحقق ما خرجنا من أجله وإسقاط هذه الحكومه الظالمه التي بسياساته الإقصائيه فصل جزء عزيز من الوطن وإشعل فتيل الحرب في ارجاع الوطن ومستمر في طمس ثقافه وهويه الشعوب السودانييه وبعقليه إقصائيه مستمر في تفكيك الدوله وإحلال الغراب والدمار بديلآ لدوله المساواة والحقوق المتساويه وعلي درب الحريه ثائرون ونتذكر نساء واطفال في معسكرات النزوح واللجوء والمعاناة اليومية
سيظل رآيه الحريه مرفوعآ حتي تحقيق النصر ورافعين سلاحنا في وجه العدو والطغيان إلي أن نجد وطنآ للجميع ولو كره حكومه المؤتمر الوطني وأذنابه وحاشيته من القتله وسفاكي دماء الشعب.

المجد والخلود لشهدائنا الأبرار
عاجل الشفاء لجرحانا البواسل
وإنها لثورة حتي النصر

http://www.slm-sudan.com

شارك هذا الموضوع:

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*