في اليوم العالمي للقضاء علي العنف ضد المرأة الأمم المتحدة تطلق مبادرة (العالم برتقالي)

( اس.ال.ام.حريات ) 25/11/2015

اطلقت الأمم المتحدة ابتداء من اليوم 25 نوفمبر الجارى مبادرة (العالم برتقالي) لتعزيز الجهود العالمية الداعية إلى وضع حد للعنف ضد النساء والفتيات، الذي تتضرر منه واحدة من كل ثلاث في جميع أنحاء العالم.
وفي هذه المناسبة سيتم إضاءة المئات من المعالم المميزة في أكثر من سبعين دولة من بينها شلالات نياغرا وبناية مجلس أوروبا وبوابة الهند وأطلال البتراء في الأردن.
ويجمع بين هذه الفعاليات واسعة النطاق والعالمية عامل مشترك وهو استخدام اللون البرتقالي الذي أصبح رمزا لمستقبل مشرق ومتفائل خال من العنف ضد النساء والفتيات.
وتأتي هذه الدعوة إلى العمل في إطار حملة الأمين العام للأمم المتحدة بعنوان ” اتحدوا للقضاء على العنف ضد المرأة”، بقيادة هيئة الأمم المتحدة للمرأة، التي تستمر من اليوم الدولي للقضاء على العنف ضد المرأة حتى العاشر من ديسمبر ، اليوم العالمي لحقوق الإنسان.
وشهد الاحتفال الرسمي باليوم الدولي للقضاء على العنف ضد المرأة في الخامس والعشرين من نوفمبر إطلاق وثيقة بارزة وهي ” اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية لدعم جهود منع العنف ضد المرأة” التي اشترك في وضعها عدد من كيانات الأمم المتحدة من بينها هيئة الأمم المتحدة للمرأة ومنظمة العمل الدولية وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي واليونسكو وصندوق الأمم المتحدة للسكان ومنظمة الصحة العالمية.
وبالتزامن مع حملة الستة عشر يوما من الأنشطة، تقوم المديرة التنفيذية لهيئة الأمم المتحدة للمرأة، بومزيلي ملامبو نوكا، بزيارات إلى ثلاث قارات لتسليط الضوء على الحاجة الملحة لبذل الجهود للتصدي للعنف المتفشي على جميع المستويات.
ووجه الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون رسالة  بمناسبة اليوم الدولي للقضاء على العنف ضد المرأة قائلا :
إن الجرائم الفظيعة التي تُرتكب في حق النساء والفتيات في مناطق النزاع، إلى جانب الاعتداءات العائلية التي تقع في جميع البلدان، تشكل تهديدا خطيرا للتقدم.
وإنني قلق للغاية إزاء محنة النساء والفتيات اللواتي يعشن في ظروف النزاع المسلح ويعانين من شتى أشكال العنف والاعتداء الجنسي والاستعباد الجنسي والاتجار لأغراض الاستغلال الجنسي. كما أن الجماعات المتطرفة العنيفة تحرّف التعاليم الدينية لتبرير انتشار ممارسات إخضاع المرأة والاعتداء عليها على نطاق واسع. وهذه ليس أعمال عنف عشوائية، أو نتائج عرضية للحرب، بل هي جهود منظمة لحرمان المرأة من حرياتها والتحكم في جسدها. وفي وقت يسعى فيه العالم جاهدا إلى مكافحة التطرف العنيف ومنعه، يجب أن تكون حماية النساء والفتيات وتمكينهن ضمن الاعتبارات الأساسية في هذا الإطار.
كما أن نحو نصف المشردين قسرا، البالغ عددهم اليوم 60 مليون شخص، من النساء. وغالبا ما تتعرض العديد من الفارات من الحرب والعنف للاستغلال على يد مهربين عديمي الضمير، وتعانين في أحيان كثيرة من التمييز الجنساني وكراهية الأجانب في المجتمعات المضيفة. أما من لا يستطعن تكبد مشاق الرحلة المحفوفة بالمخاطر، لصغر أو كبر سنهن أو لضعفهن الشديد، فيتركن لوحدهن ويصبحن أكثر عرضة للخطر في غياب ذويهن.
وحتى في المناطق التي تنعم بالسلام، فإن العنف ضد النساء ما زال مستمرا، ويتجلى في قتل الإناث والاعتداء الجنسي وتشويه/بتر الأعضاء التناسلية الأنثوية والزواج المبكر وعنف الفضاء السيبراني. وتؤدي هذه الممارسات إلى إصابة الأفراد بصدمات نفسية وإلى تمزيق نسيج المجتمع.
وقد قدت جهود استجابة عالمية من خلال حملة ’’اتحدوا لإنهاء العنف ضد المرأة‘‘ ومبادرة ’’تضامن الرجال مع النساء‘‘ بهدف إشراك الرجال في تعزيز المساواة بين الجنسين. وأدعو الحكومات إلى زيادة مساهماتها في صندوق الأمم المتحدة الاستئماني لإنهاء العنف ضد المرأة، الذي يهدف إلى سد النقص المزمن في الاستثمار في هذا المجال.
ويتحد الملايين من الأشخاص في مختلف أنحاء العالم تحت شعار اللون البرتقالي، الذي اختير رمزا لمستقبل أكثر إشراقا لعالم خال من العنف ضد النساء والفتيات. وهذا العام، ستنير الألوان البرتقالية، في إشارة إلى الزخم المتزايد من أجل التغيير، مجموعة من المعالم البارزة، انطلاقا من الآثار التاريخية لمدينة البتراء في الأردن وانتهاء بشلالات نياغارا في أمريكا الشمالية.
ويمكننا أيضا أن نشق الطريق إلى مستقبل ينعم فيه الجميع بالكرامة والمساواة من خلال تنفيذ خطة التنمية المستدامة لعام 2030 التي اعتُمدت مؤخرا، والتي تقر بأهمية القضاء على العنف ضد المرأة وتتضمن مجموعة من الغايات في هذا الصدد ضمن العديد من أهداف التنمية المستدامة. وقد أبرزت الاستعراضات الرئيسية الأخيرة لعمليات السلام وجهود بناء السلام للأمم المتحدة ولخطتها المتعلقة بالمرأة والسلام والأمن الأهمية القصوى لمشاركة المرأة في إحلال السلام والأمن.
وتفشي العنف ضد النساء والفتيات يعني أن باستطاعتنا جميعا أن نخطو خطوات للتصدي له. فدعونا نوحد صفوفنا لوضع حد لهذه الجريمة، وتعزيز المساواة التامة بين الجنسين، وإيجاد عالم تتمتع فيه النساء والفتيات بالأمان المستحق لهن، وذلك لمصلحتهن ومصلحة البشرية جمعا.

http://www.slm-sudan.com

شارك هذا الموضوع:

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*