محكمة جنيات بحري تصدر أحكاما ضد طلاب دارفور بجامعة الزعيم الأزهري

أدانت محمكة جنيات بحري وسط صباح يوم الاحد الطلبان مسلم يحي عبد الله ومحمد بابكر بالغرامة ( 200 ) جنيها لكل منهم وبرأت تسعة آخرين جميعهم من طلاب دارفور بجامعة الزعيم الازهري. وذلك بعد أن أدانتهم المحكمة بتهم تتعلق بالشغب والازعاج والإخلال بالسلامة العامة. وقال المحامي جبريل آدم حسابو لـ”راديو دبنقا” يوم الاحد إن ( 11 ) من طلاب دارفور بجامعة الزعيم الازهري اعتقلتهم الاجهزة الامنية يوم الاربعاء الماضي بعد هجوم من قبل الاجهزة الامنية و طلاب المؤتمر الوطني علي طلاب دارفور بالجامعة.

وأوضح أن الطلاب المتهمين قدموا صباح يوم الاحد أمام محكمة جنيات بحري وسط في بلاغ تحت مواد الشغب والازعاج العام والإخلال بالسلامة العامة حيث أدانت المحكمة الطالب مسلم يحي عبد الله ومحمد بابكر وعاقبتهم بالغرامة ( 200 ) جنية لكل واحد وبرأت الطلاب التسعة الآخرين.

و من جانبه رفض الطالب أحمد عبد الرحمن رئيس رابطة طلاب دارفور بجامعة الزعيم الازهري الحكم ووصفه بأنه ظالم وغير عادل. واستنكر أحمد في تصريح لراديو دبنقا ما سماه باستهداف طلاب دارفور من قبل الاجهزة الامنية وطلاب المؤتمر الوطني علي أساس اللون. وأكد أن الطلاب الذين قدموا للمحاكمة يوم الاحد هم أبرياء حيث تم اعتقالهم خارج الجامعة عندما كانوا يتناولون وجبة الافطار بأحد الدكاكين أثناء أحداث الجامعة، حيث جرى اعتقالهم علي أساس لون بشرتهم.

وأوضح أن الطلاب تعرضو للتعذيب والضرب طيلة ثلاثة أيام بالمعتقل ما أدى لإصابة الطالب مسلم يحي بجرح في الراس خيط بأربعة غرزات والطالب محمد بابكر بفكك في اليد. وأوضح أن الشاكي في البلاغ المقدم للمحكمة والشاهد الوحيد جميعهم من جهاز الامن.

وفي ولاية جنوب دارفور وسط إجراءات أمنية بالغة التشدد عقدت المحكمة الجنائية الخاصة بجرائم دارفور، الأحد، جلسة في نيالا عاصمة جنوب دارفور، لمحاكمة 4 أشخاص اتهموا بقتل ثلاثة مواطنين، أثناء تنفيذهم عملية نهب مسلح بوسط حي “السلام بمدينة نيالا. ونشرت الأجهزة الأمنية قوات عسكرية مدججة بالأسلحة الرشاشة، والخفيفة حول مبني محكمة جنايات “نيالا” تأمينا لمحاكمة المتهمين الأربعة وتحوطا لاحتمال تدخل مسلحين لتحرير المتهمين بالقوة من داخل المحكمة.

واستمع قاضي المحكمة الجنائية العامة مولانا محمد المعتز لإفادات بعض شهود الاتهام، وقرر بعدها رفع الجلسة الي السابع من مارس المقبل لسماع شهود الاتهام الآخرين. وكان المتهمين الأربعة جري القبض عليهم  في شهر أغسطس الماضي بعد مطاردة عنيفة بينهم وقوى الأمن التي حاصرتهم داخل منزل في نيالا واجبرتهم علي الاستسلام وبحوزتهم أسلحة كما كانوا يرتدون زيا عسكريا.

دبنقا

شارك هذا الموضوع:

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*