محن السياسين المسلمين فى اوروبا

صادق خان بريطانى بالميلاد من أصول باكستانية من مواليد لندن عام ١٩٧٠ ، يتحدث بلكنة انجليزية ربما افضل من بعض الانجلو ساكسون البريطانيين ، يتابط زراع زوجته المسلمة (غير محجبة) فى المناسبات العامة كدلالة على انه رجل غربى ويومن بالافكار السائدة فى المجتمع البريطانيى . صادق خان محامى متخصص فى حقوق الانسان انضم لحزب العمال البريطاني منذ شبابه والان يعتبر احد برلمانييه العريقين فى مجلس العموم البريطاني عن دايرة توتنغ بلندن . فى سبتمبر الماضى تم اعتماده من قبل الحزب للمنافسة فى منصب عمدة لندن لهذا العام ، وهى مهمة تنافسية صعبة وخاصة مع مرشح حزب المحافظين لخلافة بوريس جونسون السيد / زاك جولد اسميث ، واما عمودية لندن كوظيفة ربما تلى مباشرة وظيفة ريس الوزراء البريطاني من حيث الأهمية . كتب صادق خان يوم امس مقالة طويلة فى صفحة التعليقات فى صحيفة ايفنغ استادرد المسائية ، والمقالة عبارة عن حملة دعائية موجهة لمواطنى لندن لقبوله كاول عمدة مسلم لمدينتهم ، ويلمح لهم انه
فى غاية اللبرالية ومنسجم مع تقاليد المجتمع البريطاني والاوروبي بشكل عام . ذكر المذكور نقطتين أساسيتين لدعم موقفه ، عرض النقطتان بذكاء ولكن فى نفس الوقت شكلتا له محنة حقيقية كمرشح مسلم يطمح بعمودية لندن ، النقطة الاولى قال انه سبق وتعرض لهجمة شرسة من الجالية المسلمة فى لندن لانه صوت فى البرلمان لصالح زواج المثليين ، للحد الذى تعرض للتهديد بالقتل ، الامر الذى جعله يفكر جديا لطلب الحماية الشخصية من شرطة لندن . الامر الاخر قال انه دايما يتعرض للهجوم من المسلمين المتشددين لافكاره الغربية وقالوا عنه انه سيذهب الى الجحيم لانه يؤمن بالديمقراطية وبالقوانين التى من صنع البشر ، و ذكر فى مقالته الى ان الحكومة الحالية قد فشلت فى محاربة التطرّف والارهاب التى يشكلها ما يعرف بدولة الخلافة الاسلامية فى سوريا والعراق ، والمح الى انه كعمدة مسلم لمدينة لندن هو الانسب والاجدر لمحاربة الاٍرهاب الإصولى والتطرف الذى يتهدد الشباب المسلم البريطاني ، لانه يفهم طبيعة التهديد ولدية خطط لمواجهته .
ولكن يظل السوال قائما : هل صادق خان هو الانسب لعمودية لندن فى نظر اللندنيين ؟
الأيام حبلى بالمفاجآت
محمد بشير ابونمو
لندن
الجمعة ١١ مارس ٢٠١٦

Abunommo@yahoo.com

شارك هذا الموضوع:

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*