مساعد رئيس حركة تحرير السودان لشؤون المرأة والطفل: يجب علينا ان نعمل من اجل الاجيال القادمة وتحقيق دولة المواطنة

 (٢١/١١/٢٠١٦(اس.ال.ام

​حركة/ جيش تحرير السودان بقيادة مناوي

مساعديه المرأة والطفل

رسالة ثورية

في البدء أحي المرأة السودانية المناضلة أين ما كانت وكيف ما وجدت والتحية خاصة جدا للمرأة الدافورية المناضلة الصامدة في معسكرات النزوح واللجوء ونحن نحزن وندين بشدة علي ماحدث لها من انتهاكات بشكل يومي من قتل واغتصاب وتشريد منظم من قبل نظام الإنقاذ الظالم ورغم معاناتها الا انها ثابتة وصابرة وممتمسكة بقضيتها وتعمل من أجل غداً أفضل لها ولابناءها وبناتها, فلها التقدير والاحترام.

كما أحي نضالات الشعب السوداني وصمودهم البطولي اما غطرسة نظام الإبادة الجماعية وأحي بشكل خاص جدا الرفاق في الاراضي المحررة الذين يعملون ليل نهار من دون كل أومملل لتحقيق مبادئ واهداف التحرير, و دائما سباقون للخدمة البلاد وهم رواد سفينة النهضة والعدالة والتحرير والديمقراطية وهم الذين نادوا بصوت عالي بأعاد ة هيكلة الدولة السودانية علي اسس جديدة وبناء دولة يسع الجميع, وقدموا في سبيل ذلك آلاف الشهداء ولازالوا ماضون في درب النضال الطويل ولهم التقدير والاحترام, واشكر قيادة الحركة علي الثقة والتكليف ولاشك ان العمل الثوري هو عمل جماعي قائم علي التضحية والتضامن مع بعض لإنجاز مشروع الحركة ولاشك ان قضية المرأة عموما والمراة النازحة خصوصا محتاجة الي وقوف قوي من كل الرفاق والرفيقات حتي نستطيع انقاذها من الحرب وويلاتها وازالة تهميشها وتعليمها وضمان مشاركتها في بناء وطنها لانها أكثر شريحة تضررت من الحرب اللعينة, وهي ايضا الركيزة الأساسية للتغييرالسياسي والاقتصادي والاجتماعي في السودان.

ورسالتي الي الرفاق والرفيقات في خارج السودان وداخله يجب أن نعمل معاٌ من أجل مستقبل أفضل للاجيال القادمة وبناء دولة ديمقراطية خالية من الحروب والتهميش.

Your ads will be inserted here by

Easy Plugin for AdSense.

Please go to the plugin admin page to
Paste your ad code OR
Suppress this ad slot.

ولكم مني خالص الاحترام والتقدير

المجد والخلود لشهدائنا الأبطال

وعاجل الشفاء لجرحانا البواسل الثورة مستمرة حتى النصر قريب جداً

فتحية ابوكاكا 

مساعدة الرئيس لشؤون المراة والطفل

21/11/2016

www.slm-sudan.com

شارك هذا الموضوع:

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*