مكتب الحركة بفرنسا يصف قرار النظام الذي أصدره بخصوص الأسري بالمسرحية الصورية الهزيلة

( اس.ال.ام ) 26/11/2015

         حركة جيش تحرير السودان / قيادة مناوي
                        مكتب فرنسا  

قد تابعتم سلوك النظام الفاشي الدموي المجرم بنواياه السيئة ومواصلة لمسلسل اﻻبادة الجماعية ﻷهل دارفور في نسختها الجديدة بثوبها القانوني الزائف التي تمثلت في تقديم اسرى الحرب في محاكمات صورية عبر ما يسمى بالمحكمة الخاصة لجرائم دارفور في حق عدد من اسرى حركة جيش تحرير السودان وبعض المدنيين من دارفور دون ادنى حس إنساني او مراعاة لقواعد  العدالة  والقانون الدولى لحماية الأسرى طبقاً لاتفاقية جنيف  المتعلقة بشأن معاملة اسرى الحرب الصادر آب / أغسطس 1949م الذي يلزم حكومة السودان بمعاملة اسرى الحرب باعتباره جزء من منظومة اﻻمم المتحدة الموقع على كل بروتوكولات جنيف الذي يتعلق بذلك .
تعتبر الحركة هذه الاحكام جائرة ومجافبة ﻻبسط قواعد العدالة ومبادئ القانون الدولي الإنساني .
تدين الحركة بشدة هذه الجريمة النكراء وتعتبر انها محاكمة سياسية صورية  القصد منها أذلال الشعب السودانى وقهره والانتقام من الهزائم  المتكررة التى تلقاه النظام على يد قواتنا البواسل فى ميادين الوغى وذلك بالتزامن مع انهيار المفاوضات التى جرت قبل ايام فى اديس ابابا والتي انتهت على عكس رغبة الحكومة من النتائج وبعيدة عن توقعاتها الهﻻمية .
ونذكر ان حركة جيش تحرير السودان متمسكة بالقانون الدولى تجاه الأسرى وقد سبق ان أطلقت سراح أرتال من اسرى النظام عبر منظمة الصليب الأحمر الدولي في مناسبات كثيرة وﻻ زال هناك بعض اسرى النظام قيد الأسر وهم يعاملون معاملة إنسانية حسنة .
تدعو الحركة  كل  القوى السياسية و منظمات  المجتمع المدني والمنظمات  اﻻنسانية الدولية وإقليمية  والحقوقية وكل من له زرة ضمير إنساني للوقوف ضد النظام ﻻنقاذ ارواح هؤﻻء اﻻسرى .
الرحمة والمغفرة لشهدائنا اﻻبرار
وعاجل الشفاء لجرحانا
والحرية لاسرانا اﻻبطال

عبد الرحمن هري هارون
أمين امانة اﻻعﻻم بمكتب فرنسا
26/نوفمبر  2015

http://www.slm-sudan.com

شارك هذا الموضوع:

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*