ملخص تقرير اجتماع الجبهة الثورية بالمملكة المتحدة

عقدت فصائل الجبهة الثورية بالمملكة المتحدة وايرلندا الشمالية اجتماعها الدورى بمدينة لندن وتم التدوال والنقاش حول الراهن السياسى بالبلاد و وقفت بالتفصيل والنقاش المستفيض حول النقاط التالية: –
اولا – وقفت الجبهة الثورية بالمملكة المتحدة حول ضرورة التمسك بالمحكمة الجنائية الدولية (ICC) كجهه عدلية وحيدة حتى الآن يثق فيها ضحايا الابادة الجماعية بدارفور من النازحيين واللاجئين ويحقق آمالهم فى تحقيق العدالة المطلوبة ، وتتعاظم الحاجة الآن للمحكمة الجنائية الدولية بارتفاع وتيرة القتل والانتهاكات اليومية بمدن وقرى دارفور وما احداث الجنينة الاخيرة وما جاورها من قرى الا دليل على أن حكومة المؤتمر الوطنى مستمرة فى ابادة شعبنا بدارفور مما يتحتم علينا جمعيا وفى مقدمتنا الشعب السودانى والاحزاب السياسية ومنظمات المجتمع المدنى و النازحيين وسودانى المهجر فى أن نصعد من مطالبتنا للعدالة الدولية متمثلة فى المحكمة الجنائية الدولية ومن وراها مجلس الأمن ان تفعل من أليآتها الدولية من أجل القبض على مرتكبى هذه الجرائم وفى مقدمتهم رأس النظام عمر البشير انتصارا لهولاء الضحايا وانتصارا للعدالة.
ثانياً – أدانت وبشدة الاعتداءات المستمرة حتى الآن حول مدينة الجنينة بولاية غرب دارفور وبالأخص قرية (ملي) وما جاورها من قرى، حيث تعرضت هذه القرى لاجتياح كامل من قبل مليشيات نظام المؤتمر الوطني والأجهزة الأمنية بالولاية مما أسفر عن سقوط مئات المدنيين ما بين قتيل وجريح ونزوح الآلاف الى مدينة الجنينة طلبا للحماية والمأوى، بيد أن حكومة الولاية أمرت ميليشياتها وأجهزتها الأمنية بدلا عن توفر لهم الماوى والحماية امرت بضرب المدنيين العزل حيث سقط داخل المدينة مزيدا من القتلى والجرحى.
الجبهة الثورية السودانية بالمملكة المتحدة وايرلندا الشمالية تترحم على ارواح الشهداء و تتمنى الشفاء العاجل للجرحى ،وتدين وتحمل حكومة الإبادة الجماعية في المركز و أجهزتها الأمنية كامل المسئولية وستعمل جاهدة على الا يفلت كل من تلطخت يداه بدماء المدنيين من العقاب ، ومن هنا الجبهة الثورية تتوجه بالنداء والمناشدة للمجتمع الدولي والمنظمات الدولية العاملة في مجال حقوق الإنسان, اولا بمد يد العون لهؤلاء النازحين واللاجئين الذين هجروا من مناطقهم وثانيا تطالب الجبهة بتكوين لجنة دولية محايدة ومستقلة للتحقيق حول الجرائم التي ارتكبها النظام وميليشياته ضد المدنيين العزل ، وكما يدعوا الجبهة الثورية الإعلام الحر بمتابعة هذه الاحداث الدامية وإظهارها للعالم
.
ثالثاً – ناقشت الجبهة الثورية بالمملكة المتحدة وايرلندا الشمالية موضوع الاستفتاء الإداري المزمع إجراءه في ابريل القادم بولايات دارفور الخمس والذى بموجبه يتم تحديد بقاء نظام الولايات كما هي عليه ، ام العودة لنظام الإقليم الواحد كوحدة إدارية واحدة ،وعزاء هذا الاستفتاء
الجبهة الثورية بالمملكة المتحدة ترفض المساعي الجارية لإجراء هذا الاستفتاء الإداري وذلك لعدم وجود أساس قانونى او شرعي متفق عليه بين أهل الاقليم بقيام هذا الاستفتاء والذى يجرى في ظل اوضاع غير آمنة ومستقرة حيث هناك اكثر من أربعة ملايين من اهل الاقليم ما بين نازح ولأجي غير متاح لهم تماما من الإدلاء بأصواتهم وبالتالي إجراء الاستفتاء تحت هذا الظرف يأتي كما هو مخطط له تماما من حكومة المؤتمر الوطني لتقنيين سياسة التفرقة والتقسيم و هتك النسيج الاجتماعي و إضافة على ذلك عندما تم تقسيم الإقليم الى ولايات في عهد هذه الحكومة تمت بقرارات رئاسية دون إجراء استفتاء شعبي او مشورة لأهل دارفور لذا ليس هناك ما يستدعى اجراء استفتاء أحادى بالعودة لنظام الإقليم من عدمه.
لذا تتوجه الجبهة الثورية بالمملكة المتحدة الى المواطنين بمقاطعة هذا الاستفتاء ومناهضته بكل قوة وعدم التعامل او الاعتراف بما يتمخض عن هذا الاستفتاء الأحادي.
رابعاً – الجبهة الثورية السودانية بالمملكة المتحدة وايرلندا الشمالية تحي قيادة الجبهة الثورية ومجلس القيادة وتجدد عزيمتها في المضى بمسيرة الثورة الى غاياتها الاكيدة ، كما لا يفوتنا أن نرحب بالاخوة فى حركة كوش بانضمامهم للجبهة الثورية السودانية لتكتمل بذلك شعوب الهامش الجغرافى والهامش الاجتماعى وتتوحد تحت مظلة الجبهة الثورية السودانية نحو ثورة عارمة لاستعادة الحقوق وبناء دولة المواطنة والحرية والمساواة
.
خامساً – الجبهة الثورية بالمملكة المتحدة تثمن عالياً الانتصارات التى حققها قوات الجبهة الثورية السودانية متمثلة فى قوات حركة تحرير السودان قيادة الاستاذ عبد الواحد بمناطق جبل مرة على مليشيات المؤتمر الوطنى وتدين القذف المستمر لاكثر من اسبوع حتى على القرى مما نتج عنه موجة نزوح جديدة .
المجد والخلود للشهداء الأبرار وعاجل الشفاء للجرحى ،وثورة حتى النصر
اعلام الجبهة الثورية السودانية
لندن 29/01/2016

شارك هذا الموضوع:

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*