مناوي : إستفتاء دارفور مكأفاة للجنجويد علي جرائمهم

قال مني أركو مناوي رئيس حركة تحرير السودان أن الغرض من إستفتاء دارفور الذي ترتب له الحكومة الأن هو مكافأة للجنجويد الذين مارسو الإبادة والقتل والاغتصاب والذين جلبهم النظام من مالي والنيجر ودوّل اخري لمنحهم حواكير وأراضي في دارفور، وشن هجوما لازعآ للذين يساعدون ويساهمون مع النظام بقيام الاستفتاء في هذا التوقيت ووصفهم بأنهم لا يهمهم ان تغتصب دارفور ويفعلون ذلك من اجل مصالحهم الشخصية ،وأضاف لدي مخاطبته الندوة السياسية التي نظمها مكتب حركة جيش تحرير السودان بمدينة هانوفر بعنوان ” أين يقف السودان الان ” بمدينة هانوفر السبت الماضي بحضور ممثلين للأحزاب والتنظيمات السياسية السودانية ومنظمات المجتمع المدني (ان الغرض الثاني من قيام هذا الاستفتاء هو ازالة اسم دارفور وإبدالها بأسماء ولايات اخري)، متسائلا عن سبب رفض النظام لذات الاستفتاء عقب اتفاقية أبوجا، مؤكدا أن حركته ترصد جميع سياسات النظام .
وجدد نائب رئيس الجبهة الثورية موقفهم الرافض للمشاركة في الحوار الوطني الجاري الان في الخرطوم ، وأضاف ( لن نشارك في اي حوار قبل أن يوقف النظام الهجمات والقذف بالطيران في مناطق دارفور وجبال النوبة والنيل الأزرق و تفكيك مليشيات الحكومة إضافة الي إطلاق سراح جميع اسري الحرب والاسري المدنيين وإلغاء جميع القوانين المقيدة للحريات خاصة قانون جهاز الأمن الوطني، لتكون الدولة محايدة تسود فيها فيها العدالة والمساواة.
وشدد مناوي علي أهمية جلوس جميع مكونات وممثلي الشعب السوداني في طاولة حوار بدون إقصاء احد وطرح قضايا الحل التي تكمن في تحديد المشكلة الاساسية في السودان علي أن تحل علي أساس يرضي الجميع، وذلك بتحديد القضايا التي تناقش في الحوار الوطني والاليات التي تتبني هذه القضايا إضافة لوضع سقوفات الزمنية لبداية ونهاية الحوار علي أن ينتهي بزوال نظام الانقاذ وتكوين حكومة انتقالية مهمتها تنفيذ مخرجات الحوار الوطني.
وأكد مناوي أن الحكومات السابقة التي تعاقبت علي حكم السودان لم تؤسس السودان إنما أسسه الاستعمار قبل خروجه بتأسيس الخدمة المدنية في السودان بما فيها من مشاريع مثل مشروع الجزيرة،وتابع في الندوة التي شاركت فيها ايضا الجالية السودانية بالمانيا (ان الشعب ليس تابعا للأرض إنما الارض تابع للشعب ويعتقد نظام البشير ان الشعب هو تابع للأرض لذلك دائما يقولون يسلموهم الاراضي خالية من البشر والشجر والجبال بهذا يريدون الارض وليس الشعب . وقال ايضا كل الحكومات التي تعاقبت علي حكم السودان لم تحدد كيف يحكم السودان، وأكد علي ضرورة مشاركة جميع مكونات الشعب السوداني في حكم السودان دون إقصاء لأحد وفق عدالة ومساواة للجميع، وقال لابد ان يتفق الجميع كيف يحكم السودان وليس من يحكم السودان، موضحا أن مشكلة السودان لم تكن بقيام ثورة دارفور سنة 2003 إنما تكمن منذ خروج المستعمر لذلك نسعي لإيجاد حلول لهذه المشكلة.
وتطرق مناوي ايضا الي السدود التي ينشئها النظام في شمال السودان وقال انها ليست ذات قيمة اقتصادية او فوائد للمواطن منها والغرض منها ارضاء جهات معينة وأردف قائلا (نحن نرفض قيام اي سد في شمال السودان ليس لها فائدة تعود للمواطن) .
من جانبه أنتقد احمد يعقوب شريف أمين الحوار والبناء السياسي والتفاوض بحركة جيش تحرير السودان إجراء الحكومة استفتاء دارفور . وقال القصد من هذا الاستفتاء هو تاجيج الصراع القبلي في دارفور وزرع الفتن ومزيدا من تفكيك النسيج الاجتماعي الذي يمارسه النظام منذ سنوات.

شارك هذا الموضوع:

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*