مواجهات قبلية بولاية جنوب دارفور تودي الي مقتل وإصابة 36 شخصا

(سودان تريبيون – اس . ال . ام )
لقي 9 أشخاص مصرعهم وأصيب 25 آخرين، بجراح في حصيلة أولية لاشتباكات جديدة إندلعت بين قبيلتي الفلاتة والسلامات بولاية جنوب دارفور،اثر تبادل اتهامات بسرقة أبقار بمناطق” رجاج و تايقون عسيلاية” بمحلية برام ،وتزامنت الاشتباكات الدامية مع زيارة الرئيس عمر البشير للولاية حيث دشن هناك الأحد، حملته الانتخابية.

ووصف والي جنوب دارفور آدم محمود جار النبي، في تصريحات مقتضبة، الإشتباكات بالمؤسفة ،واعلن عن إرسال حكومته تعزيزات عسكرية للمنطقة لفض المتقاتلين.

وقال عضو مجلس الولاية التشريعي ووكيل أمير قبيلة السلامات موسي البشير موسي لـ”سودان تربيون ” الأحد، ان الاشتباكات وقعت بين الفلاتة والسلامات بعد تعقب الفزع الأهلي بعد سرقة أبقار بمنطقة “رجاج” مناشدا حكومة الولاية بضرورة التحرك الفوري لوقف الاقتتال الدامي بين القبيلتين متوقعا ، حدوث خسائر فادحة ما لم تتدخل الحكومة بشكل عاجل.

وأضاف موسي ان المعارك استمرت لساعات طويلة بالتزامن مع زيارة الرئيس للولاية، مطالبا الوالي بتحمل مسؤوليته الكاملة لوقف إراقة الدماء.

وأوضح أن الجناة استغلوا إهتمام حكومة الولاية بزيارة الرئيس، وعمدوا الى سرقة الأبقار لجر القبيلتين الي الإحتراب، القبلي لزعزعة الاستقرار الامني بالمنطقة، مناشدا أطراف الصراع بضرورة تحكيم صوت العقل والرجوع الي الصواب وحل الخلافات وفق الأعراف والتقاليد السائدة بالمنطقة .

وطالب موسي حكومة الولاية بضرورة التحرك الفوري لمنطقة الحادث لوضع حد لسفك الدماء مشيرا الي ان محليتي “برام وتلس ” تعيشان فراغا اداريا مما ساعد في حدة الصراع وحمل موسي معتمد المحلية م.

وقال شهود عيان بالمنطقة لـ”سودان تربيون ” ان المعركة وحتي العاشرة من صباح الأحد، أودت بحياة 9 أشخاص بالاضافة الي اصابة 25 اخرين بجراح في حصيلة أولية ، وتوقع الشهود سقوط المزيد من الضحايا ما لم تستعجل حكومة الولاية للتحرك نحو ميدان المعركة ، واضافوا ان الجرحي تم نقلهم الي مستشفي “تلس ” التعليمي بينما نقل شخصين الي مستشفى نيالا لخطورة أوضاعهم.

ونقل الشهود ان حشود قبلية للطرفين تحركت صوب ميدان المعركة لمؤازرة، ذويهم مشيرين الي أن المنطقة تعيش احتقان أمني بين الأطراف خاصة بعد فشل لجنة امّن المحلية في بسط سيطرتها علي الأوضاع الإشكالات القبلية التي تحدث بين الأطراف

شارك هذا الموضوع:

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*