موقف حركة تحرير السودان حول بيان الترويكا والاتحاد الأوروبي فى شأن تطورات الأخيرة فى دارفور.

بالاشارة الي بيان مجموعة الترويكا وعدد من الدول الأوربية ( فرنسا -ألمانيا- السويد) بتاريخ 1 /06 /2017 ، بشأن المعارك التي اندلعت مؤخراً فى دارفور وما نتجت عنها الأوضاع الإنسانية وقد تناول البيان جملة من الحقائق من بينها استئناف المواجهات المسلحة إلى الإقليم وتفاقم الوضع الإنساني على الأرض وخلص بذلك إلى ضرورة إيجاد حل سياسي سلمي وشامل فى الإقليم.

حركة تحرير السودان ترحب بهذا البيان وتعرب عن تقديرها للجهود الكبيرة التي ظلت تبذلها المجتمع الدولي من اجل الوصول إلى سلام شامل ومستدام يخاطب جذور الأزمة فى دارفور، و هو امر لن يتم مالم تكون هناك أطراف راغبة للسلام و ارادة دولية قوية تسعى جاداً لتنفيذ قرارات مجلس الأمن الدولي ذات الصلة بالصراع فى الإقليم .

فى ظل هذه التطورات تؤكد حركة التحرير أنّ النظام فى الخرطوم استغل سانحة التراخي الدولي وقام باعتداء غاشم على مواقع حركة التحرير فى مناطق عدة فى دارفور فى خطوة لفرض السلام عبر فوهة البندقية ونتجت عن هذا العدوان كارثة إنسانية تمثلت فى إطلاق يد المليشيا التابعة للحكومة فقتلت المدنيين و اغتصبت النساء ونهبت أموالهم وأحرقت القرى وتسببت فى نزوح أعداد كبيرة حول منطقة كتم ومناطق أخرى وقد جاء هذا الاعتداء فى عمق أراضي دارفور وفى المعاقل التقليدية المعروفة للحركة.. كل هذا في وقت لا زال النظام يمارس القمع وينتهك الحريات و يمنع القوى السياسية من ممارسة حقها فى التعبير والتنظيم و التظاهر، كما يمارس النظام انتهاكات صارخة لحقوق الإنسان باعتقال النشطاء والسياسيين وتعذيب الأسرى ومعاملتهم بما يتنافى مع القانون الدولي الإنساني .
إزاء هذا الواقع المأساوي تريد حركة تحرير السودان ان تؤكد الاتى:

1. الحركة تناشد دول الترويكا والاتحاد الأوروبي على التحرك بسرعة للضغط على النظام السماح للمنظمات الإنسانية للعودة و تقديم العون للمتضررين فى مناطق النزاع ووقف الانتهاكات الصارخة لحقوق الانسان.
2. الاتحاد الأوربى يكون طرف أساسي فى العملية السلمية الجارية وأن يلعب دور أساسي مع الاتحاد الأفريقي فى العملية السلمية.
3. علي الاتحاد الاوروبي ان يضع في الاعتبار انه لا يمكن حل مشكلة الهجرة غير الشرعية عبر الصحراء إلى البحر المتوسط إلا بالوصول إلى معالجة اسبابها وهو وقف الحرب وتحقيق سلام شامل يخاطب جذور الأزمة التي أدت إلى الهجرة غير الشرعية وليس عبر إسناد المهمة إلى مليشيات الدعم السريع التي تتخذ من الهجرة غير الشرعية وسيلة للكسب المادي لتصبح أداة تنفيذية وشريكة مع العصابات التي تمارس التجارة بالبشر و تدير هذه العملية.
4. على اليوناميد التحرك فورا إلى مناطق النزاع للتحقق مما يجري على الأرض و لحماية المدنيين.

الحركة تؤكد علي موقفها المبدئي للحل السلمي و انها على استعداد للوصول إلى سلام عادل وشامل ومستدام وكما تؤكد استعدادها لوقف العدائيات التي تعتبر المدخل لمخاطبة الوضع الإنساني الكارثي فى الإقليم. و في ذات الوقت الحركة تود أن تلفت نظر المجتمع الدولي ان الحكومة دأبت علي خرق عملية وقف العدائيات من الطرف الواحد و لا تلتزم بها و انما تستخدمها في تسليح مليشياتها و قواتها و الأقدام الي ارتكاب فظائع إنسانية و لذلك من الضروري أن تعمل الوساطة الي إلزام الأطراف عبر اتفاق مراقب باليات. و ما تم من تخريج لدفعة من قوات الدعم السريع بمراي من البعثات الدولية (و هي نفس القوة التي شاركت في هذه الاعتداات الاخيرة ) يعتبر دليلا علي هذا الموقف الحكومي.

علي ترايو
كبير مفاوضي حركة جيش تحرير السودان قيادة مناوي
الجمعة 2 يونيو 2017

The SLM position on Troika statement on recent developments in Darfur.

The Troika and some EU member states have issued a statement on 01/06/2017 regarding the recent fighting in Darfur and the resulting humanitarian situation. The statement referred to a number of issues related to this situation including the resumption of the armed conflict to the region, the worsening humanitarian situation on the ground and the need for a peaceful and comprehensive political solution in Darfur.

The SLM welcomes this statement as it confirms its position on the need to reach a comprehensive and sustainable peace. However, it stresses that peace can not be achieved unless the parties to the conflict are willing to it and be supported by a necessary momentum and seriousness from international to implement the relevant UN Security Council resolutions related to the conflict in the Region and put required pressure on the NCP regime in Khartoum to that effect.

In the light of the new developments, its the SLM conviction that the NCP Regime has taken the advantage of the International community reluctance to launch brutal attacks on the SLM strongholds in several locations in Darfur in an attempt to impose its version of peace through the gun muzzles. The result of this aggression was an escalation of humanitarian catastrophe visited upon innocent civilians, including killing, rapping, looting their properties, burning their homes and massive displacement.

Your ads will be inserted here by

Easy Plugin for AdSense.

Please go to the plugin admin page to
Paste your ad code OR
Suppress this ad slot.

In this regard its also a fact to state that this aggression and attacks of the NCP forces on The SLM took place deep in the mid of Darfur and in the known SLM/A strongholds.

On the light of the Troika statement the SLM/A also deems important to bring it to light the fact that the NCP Regime still continue to restrict political freedoms and prevent political parties from exercising their rights for expression, assembly, protest and/or organization.
Further more, The Regime is also committing a flagrant violations of human rights by arresting activists and torturing prisoners of war and treating them in contravention to the International Humanitarian Law.

In view of this catastrophic situation, the SLM would like to state the following:

1- The SLM reiterate its appreciation for the role played by the International Community especially by the Troika and the EU, in Sudan’s quest for achieving a comprehensive and lasting peace that addresses the root causes of the conflict in Darfur and the larger Sudan.

2- In order to contain the humanitarian catastrophe, the SLM calls upon the Troika and the EU to urgently act for putting pressure on the NCP Regime to allow the humanitarian organizations to return and have an access to areas affected by the conflict in Darfur.

3-The European Union is a an instrumental partner of the ongoing peace process in Darfur and it must play a key role with the AU and other partners in the peace process.

4- Its SLM position that the EU is to consider that the issue of the illegal migration through the Sahara to the Mediterranean can only be resolved by reaching a comprehensive political solution that addresses the root causes of the conflict that led to illegal migration rather than considering otherwise and assigning a task to the regime’s militia (Rapid Support Force) which take the issue of migration as a means of material benefit and gains and position themself as operational tool and gangs that run the business of Human trafficking.

5- UNAMID must immediately move to the conflict areas to verify what is transpiring on the ground and protect these civilians.

The SLM reiterates its committment to for a just, comprehensive and sustainable peace for which the issue of Cessation of Hostilities is a crucial entery point to address the ongoing catastrophic humanitarian situation in the Region.
In this regard, its important to bring to the attention of the international community the fact that the government has never committed to any unilateral cessation of hostilities that it declares from its side, but rather it uses to reinforce itself in preparation for further attacks and escaltion of humanitarian crisis. The graduation of the recent last batch of the SRF militia in the full view of international community who participated in the recent fightings testifies to this reality. Its therefore important for the mediation to compel the parties into an agreement that is verifiable.

Ali Trayo
Chief Negotiator
SLM
02.06.2017

شارك هذا الموضوع:

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*