نائب البشير يفلت من الموت والنيران تلتهم طائرته بمطار الخرطوم

 

بعد ساعات فقط من سقوط طائرة ممتاز حزب البشير

 

(الراكوبة – اس . ال . ام )

الراكوبة – الخرطوم أفلت نائب رئيس الجمهورية حسبو محمد عبد الرحمن من الموت باعجوبة، بعدما قفز والوفد المرافق، له خارج الطائرة التي كانت تقله بعد لحظات من الحريق الذي شبّ فيها لحظة هبوطها بمطار الخرطوم.
وقالت مصادر من داخل مطار الخرطوم لـ (الراكوبة) إن النيران اشتعلت بصورة كبيرة في طائرة نائب رئيس الجمهورية حسبو محمد عبد الرحمن لحظة هبوطها بمطار الخرطوم، قادمة من ولاية الجزيرة، وذلك بعد ساعات من سقوط طائرة الامين السياسي لحزب البشير حامد ممتاز بمنطقة (الشميلياب) بالقرب من القضارف.
واكدت المصادر ان محرك الطائرة التي تتبع لشركة الراية الخضراء المملوكة لجهاز امن البشير، رفض الاستجابة الى الاوامر التي ارسلها الطاقم، الامر الذي تسبب في احتراقه، قبل ان تتقدم ألسنة اللهب الى كل اجزاء الطائرة.
واشارت المصادر الى ان نائب رئيس الجمهورية حسبو محمد عبد الرحمن والوفد المرافق له تمكنوا من مغادرة الطائرة، بسلام ودون وقوع اصابات، قبل ان تتمكن فرق الاطفاء من اخماد النيران التي قضت على اجزاء واسعة من الطائرة.
وتشير (الراكوبة) الى ان طائرة نائب الرئيس حسبو محمد عبد الرحمن التي احترقت بالمطار، وطائرة الامين السياسي حامد ممتاز التي سقطت بالقرب من القضارف، تتبعان لشركة الراية الخضراء المملوكة لجهاز امن البشير، وكذلك طائرة وزير الزراعة السابق الدكتور عبد الحليم اسماعيل المتعافي التي سقطت بالقرب من منطقة الفاو في فبراير 2012م. وايضا طائرة تلودي التي سقطت يوم عيد الفطر في طريقها الى ولاية جنوب كردفان في أغسطس 2012م، والتي أودت بحياة (30) شخص بينهم وزير الاراشاد والاوقاف غازي الصادق ورئيس حزب العدالة مكي على بلايل.
وكان الامين السياسي لحزب البشير حامد ممتاز ومجموعة من الصحفيين والاعلاميين، قد نجوا من الموت، بعدما سقطت الطائرة التي كانت تقلهم نتيجة ارتضامها بعمود كهرباء، بالقرب من مدينة بالقضارف.
وسقطت الطائرة التي تقل حامد ممتاز والوفد الاعلامي المكلف بتغطية الحملة الانتخابية لمرشح المؤتمر الوطني عمر البشير بمدينة القضارف، دون وقوع خسائر.
وعلمت (الراكوبة) أن الطائرة التي تتبع لشركة الراية الخضراء المملوكة لجهاز أمن البشير، سقطت بقرية (الشميلياب) بالقرب من القضارف، حيث حدث عطل مفاجئ، حاول معه كابتن الطائرة الهبوط اضطراريا، لكن الطائرة سقطت فوق (قطية) باحد مساكن القرية.
وفيما يلي تسلسل زمني لأهم حوادث تحطم الطائرات السودانية منذ عام 1998 استنادا لمصادر رسمية وإعلامية:

مارس 2014م

نجا وزير الزراعة إبراهيم محمود ووفده المرافق، من حادث تحطم طائرة تتبع للشرطة كانت تقلهم في طريق عودتهم من ولاية نهر النيل للخرطوم.
وبحسب صحيفة (الانتباهة) فقد ضمت الطائرة الوزير ومدير وقاية النباتات البروفيسور خضر جبريل، والفريق شرطة محمد صالح، ووزير المالية بنهر النيل علي حامد، والعقيد أنور مدير مكتب الوزير، وتوقف أحد محركات الطائرة بين مدينتي عطبرة والخرطوم، لكن الكابتن تمكن من الوصول بالطائرة إلى مطار الخرطوم، قبل ان يتعرض المحرك الثاني للطائرة لخلل أثناء هبوط الطائرة مما جعلها فاقدة للتوازن وارتطمت بالأرض. ولم يتعرض أي احد بالطائرة لأية إصابات.

اكتوبر 2012م
وسبق ان أعلن الجيش الحكومي عن تحطم طائرة عسكرية غرب الخرطوم اثناء توجهها الى الفاشر، ما أسفر عن سقوط عدد من القتلى والجرحى من ضباط الجيش كانوا على متنها.

أغسطس 2012

لقي 32 شخصا حتفهم بينهم ثلاثة وزراء وعدد من ضباط الجيش والشرطة أثناء توجههم لأداء صلاة عيد الفطر في ولاية جنوب كردفان الواقعة على الحدود مع جنوب السودان، بسبب سوء الأحوال الجوية.

16 يوليو 2012

تحطمت مروحية عسكرية سودانية بمنطقة خزان تنجر غرب الفاشر عاصمة ولاية شمال دارفور غربي السودان مما أدى لمقتل سبعة عسكريين كانوا على متنها.

فبراير 2012

قتل ثلاثة مسؤولين سودانيين إثر تحطم مروحية كانت تقلهم بمنطقة الفاو بولاية القضارف شرقي السودان، في حين نجا وزير الزراعة السوداني عبد الحليم إسماعيل المتعافي وخمسة من مرافقيه.

ديسمبر 2011

تحطمت طائرة عسكرية سودانية بمطار مدينة الأبيض بولاية شمال كردفان نتيجة عطل فني، مما أدى إلى مقتل طاقمها المكون من ستة أشخاص.

ديسمبر 2010

تحطم طائرة مدنية أثناء محاولتها الهبوط في زالنجي بغرب دارفور مما أسفر عن مقتل امرأة ونجاة بقية الركاب الذين أصيبوا بجراح طفيفة.

Your ads will be inserted here by

Easy Plugin for AdSense.

Please go to the plugin admin page to
Paste your ad code OR
Suppress this ad slot.

ديسمبر 2010

سقطت طائرة تدريب عسكرية غرب مدينة بورسودان خلال قيامها بعمليات تدريب ليلي، وكان على متنها شخصان، أحدهما روسي الجنسية والثاني ضابط برتبة نقيب بالقوات المسلحة ولم يصابا بأذى جراء السقوط.

مارس 2010

سقطت مروحيتان عسكريتان تتبعان للجيش بمنطقة شطاية بجنوب دارفور بين مدينتي كاس ونيالا، دون خسائر في الأرواح.

يونيو 2008

احتراق طائرة من طراز ايرباص تابعة للخطوط الجوية السودانية قادمة من العاصمة السورية (دمشق) على أرضية مطار الخرطوم مما أسفر عن مقتل 30 راكباً وإصابة مالا يقل عن 20 آخرين فيما نجا 160 راكباً.

مايو 2008

لقي وزير الجيش الشعبي بحكومة الجنوب دومنيك ديم (قبل انفصالها عن السودان) مصرعه و19 عسكرياً بالجيش الشعبي في حادث تحطم طائرة بين مدينتي واو وجوبا بجنوب السودان.

فبراير 2006

تحطمت طائرة عسكرية في مطار أويل حاصدة أرواح عشرين من الجيش السوداني.

يوليو 2005

قتل جون قرنق النائب الأول لرئيس الجمهورية ورئيس حكومة الجنوب (قبل انفصالها عن السودان) بعد تحطم مروحية رئاسية أوغندية كانت تقله في منطقة نائية في رحلة عودته إلى “نيوسايت” بجنوب السودان.

يوليو 2003

تحطمت طائرة مدنية مما أسفر عن مصرع جميع ركابها ال 115 بعد سقوطها بعد وقت قليل من إقلاعها من مطار بورسودان، في طريقها إلى الخرطوم.

إبريل 2001

تحطمت طائرة عسكرية لدى انحرافها على مدرج عدارييل بأعالي النيل نتيجة عاصفة رملية مما أسفر عن مصرع العقيد إبراهيم شمس الدين مساعد وزير الدفاع أحد أبرز أعضاء مجلس قيادة ثورة الإنقاذ بجانب 14 من كبار ضابط الجيش.

يونيو 1999

لقي أكثر من خمسين ضابطاً بولاية كسلا مصرعهم في تحطم طائرة عسكرية بعد عطل فني أصاب المحرك.

فبراير 1998

لقي النائب الأول للرئيس السوداني الفريق الزبير محمد صالح مصرعه إثر سقوط طائرته التى كان على متنها خلال جولة تفقدية له بولايات الجنوب.

شارك هذا الموضوع:

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*