يا للعجب فى زمن الانقاذ ……. دارت الدائرة وردد الطيب مصطفى مقولة الاديب الطيب صالح : من اين اتى هؤلاء ؟

 

بين مبادرة السائحون وخرمجة المؤتمر الوطني

 

الطيب مصطفى

لم يمض يوم واحد على ترحيب رئيس القطاع السياسي بالمؤتمر الوطني د. مصطفى عثمان إسماعيل بالاتفاق الذي أبرمته منظمة سائحون مع الحركة الشعبية (شمال) والقاضي بإطلاق سراح (20) من أسرى القوات الحكومية، حتى فاجأنا ذات المؤتمر الوطني بعد أقل من أربع وعشرين ساعة بموقف جديد يرفض فيه ذلك الاتفاق معللاً ذلك بأن (سائحون) ليست طرفاً في اطلاق سراح القوات الحكومية لدى الحركة مشيراً إلى ان العملية تتم بين طرفي التفاوض وفق اتفاق سياسي عبر اجراءات متكاملة في عملية السلام!

يا سبحان الله ! إنه نفس المنطق الذي رفض به إعلان باريس لا لسبب إلا لأنه لم يأت عن طريقها، فقد أُغلق الأبواب أمام أي خير يمكن أن يأتي إلى السودان إلا ذلك الذي يمر من خلال ثقب المؤتمر الوطني، وسُدت الأبواب إلا باب ذلك الحزب الذي احتكر الوطن والشعب لنفسه، وأوشك أن يحتكر الهواء موصداً كل نافذة يمكن أن تهب منها أية نسمة خير أو بارقة أمل على السودان وشعبه المكتول كمد.

إنه اشبه بمنطق قريش وهي ترفض أن يتنزل القرآن الكريم على أحد يتامى مكة حتى لو كان ذلك اليتيم هو أصدق ولد آدم ويتجاهل الكبار المؤهلين بأموالهم وسلطانهم، حتى لو لم يكونوا من ذوي المؤهلات الأخلاقية، للنهوض بأعباء الرسالة ومطلوباتها .. تمعنوا بربكم في قول مشركي قريش وهم يفضحون ضيقهم وحقدهم وحسدهم بما عبر عنه كتاب الله العزيز (وَقَالُوا لَوْلَا نُزِّلَ هَٰذَا الْقُرْآنُ عَلَىٰ رَجُلٍ مِّنَ الْقَرْيَتَيْنِ عَظِيمٍ…) مجموعة (السائحون) التي تضم ثلة من المجاهدين الذين خاضوا غمار الحرب، وخبروا ويلاتها، وتجرعوا مراراتها، بذلاً وتضحية بأنفسهم وصبراً جميلاً على البلاء العظيم وهم يعْبُرون ذكريات مواراة جثامين رفاقهم الشهداء، ليجلسوا مع قاتليهم ويضمدوا جراح أُسر أسرى الحركة الشعبية، ويُخرجوا رفاقهم من سجون الحركة .. (السائحون) يا هؤلاء لا يستطيع ولا يجرؤ أحد أن يزايد عليهم وهم ينهضون بهذا الدور العظيم وينجحون فيما فشلت فيه جولات التفاوض حين أمسكوا بذلك الجزء من الملف الكبير، وأعني به الجزء المتعلق بالأسرى وحق لـ(اـلسائحون) أن يُخرجوا هذا الجزء من أضابير التفاوض ذلك أنه لا يدرك معناه وبعده الأخلاقي والعاطفي لدى الأسرى وأسرهم غير (السائحون) فهم من عركوا الحرب وعركتهم وهم من خبروا ما يعنيه الأسْر لدى أعداء حاقدين لا يجيدون أكثر من التلذذ بإذلال وتعذيب أسراهم .

أفهم شيئاً واحداً من تراجع المؤتمر الوطني عن ترحيب د. مصطفى عثمان إسماعيل الذي ويا للعجب يرأس القطاع السياسي .. أفهم أن بعض غلاظ الأكباد لا يهمهم مشاعر الحزن التي أدخلوها برفضهم مبادرة (السائحون) على قلوب أمهات أولئك الأسرى بعد أن غمرهن فرح أكبر من ذلك الذي أحسسن به يوم مولد أبنائهن الأسرى ولست أدري هل يحق لي أن أعيد سؤال الطيب صالح القديم : (من أين أتى هؤلاء) ؟! هل جاءوا من رحم هذا الشعب الحنيِّن الرقيق الغزير الدمعة أم من أناس قدت قلوبهم من صخر ؟!

الحركة الشعبية وافقت على إطلاق سراح الأسرى من خلال لجنة الصليب الأحمر وقال مصطفى عثمان الذي أعلم يقيناً أنه ينطوي على قلب رحيم وبصورة تلقائية شأن كل من يملك قلب إنسان .. قال : (نرحب بالخطوة ونأمل أن تترجم فعلياً وعمل كهذا نشجعه وندعمه) فهل يحق لكائن من كان بعد هذه الكلمات الرائعات أن يقتل شلالات الفرح التي تفجرت في قلوب أهل أولئك الأسرى ؟ أقسم بالله العظيم أنني لو كنت مكان مصطفى عثمان لاستقلت فور إصدار قرار جديد يلغي ما صرحت به ويحطم كرنفالات الفرح التي انبعثت بين مئات الأسر على إمتداد السودان وخارج السودان.

أقول للسائحون .. لقد والله استمعت لزعيمكم فتح العليم ثلاث مرات .. إحداها في ذكرى استشهاد علي عبدالفتاح بمنزل أسرته بالدروشاب قبل أشهر، وأخرى في ليلة نصرة غزة بقاعة الشهيد الزبير .. لقد استبشرت بمولد زعيم شاب أرى فيه مستقبل السودان، وهانذا أرى إحدى ثماره المباركة فعضوا على زعيمكم هذا بالنواجذ، ولا تسمحوا لمن يجيدون تمزيق كل كيان يمثل أملاً للسودان حتى يدوم لهم السلطان وإلى أن (يصفر عزرائيل) أو يسلموها عيسى أو كما قال قائلهم!

شارك هذا الموضوع:

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*