بيان حول إصدار النظام حكم الإعدام بحق أسري الحركة

( اس.ال.ام ) 26/11/2015

            حركة جيش تحرير السودان / قيادة مناوي
                              بيان هام

         إن إعدام أسري الحرب عمل مخالف لجميع الأنظمة والقوانين البشرية، فإن الجميع ينكر هذا السلوك اللا دين له لأنه سلوك يجعل كل من يحمل ذرة إنسانية في حالة من الغضب لدرجة لا يمكن توقعها ، خاصة وأن الحركة لم تفعل مثل هذا السلوك طيل مسيرتها النضالية ، واسري النظام الذين كانوا تحت قبضتنا والآن هم وسط أهاليهم يشهدوا علي ذلك ولا يستطيعوا أن ينكروا ما قدمناه لهم ولا نفتخر بذلك لأنه عمل إنساني ولأننا في الحركة لانفرق بين رفيق وأسير لأننا نحترم القوانين والمواثيق والعهود.
         النظام قد أعلن اليوم عبر محاكم العنصرية والتبعية الحزبية الحكم علي رفاقنا الذين هم قدموا الغالي والنفيس من أجل الشعب المغلوب في امره ، ياليت لو تم أسرهم في ساحات القتال والشرف ولكن النظام لا يستطيع مواجهة الأشراف بل يواجه بالغدر ، هؤلاء الاشاوس تم أسرهم في عملية جبن وخيانة ومؤامرة أصحاب الضمائر الميتة الذين اغرتهم الحياة والمال الذي لا نفع به والرفاهية فغدروا وخانوا من كان يتصدي الرصاص بصدره من أجل أن يحيا ذلك الذي خان العهد وكذب علي الشهداء ، انطبق فيهم المثل الذي يقول إتقي شر من أحسنت إليه.
         حركة جيش تحرير السودان تؤكد الآتي :-
1/الحركة تحزر النظام ومليشياته والقضاء المسيس أن أي سوء يمس هؤلاء الرفاق ستكون عواقبه وخيمة.               
2/فاليتحمل كل من له يد بصفته الشخصية أو العامة عاقبة صنعه  ودوره.                                                        3/الحركة ستأخذ الثأر ثأرين والقصاص حق وواجب مشروع لن تتخلي الحركة عنه .
4/العين بالعين والسن بالسن والبادي أظلم ، لن تطبق الحركة هذا المثل في اسري النظام ولكن الأيام حبلي المفاجأت.                                                             5/نحن في الحركة إذا وعدنا أوفينا الوعد ولا يهدأ لنا بأل الي بالوفاء بالعهد.
6/الحركة تدعو مجلس الأمن الدولي والأمم المتحدة و الصليب الأحمر ، وكافة المنظمات الحقوقية والإنسانية المعنية برعاية حقوق الأسرى ، التدخل العاجل لإنقاذ حياة الأسري المحكومين ، وبقية الأسري الأخرين و معاملتهم معاملة إنسانية وفقا للقوانين و المواثيق و المعاهدات الدولية و الإقليمية.

        الرحمة و الغفران لشهدائنا
        وعاجل الشفاء للجرحي
        والحرية للأسري والمعتقلين والوطن.

والكفاح الثوري مستمر.
وثورة حتي النصر.

                                           محمد حسن هارون عمر
                                            الناطق الرسمي للحركة
26/11/2015

http://www.slm-sudan.com

شارك هذا الموضوع:

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*